النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

خطأ شائع - التملق معيار عمل!!!

رابط مختصر
العدد 10735 الخميس 30 أغسطس 2018 الموافق 19 ذو الحجة 1439

«التملق فعل يحتاج غيبوبة تامة للوصول إليه، بينما يعتبره البعض أمرا عاديا جدا ويمكن القفز على صهوته في كل وقت إذا دعت لذلك الحاجة».
تملق الشخص/ تملق للشخص: ملقه، تودد إليه ولين كلامه وتذلل وأبدى له من الود ما ليس في قلبه، تضرع له فوق ما ينبغي، داهنه.
المتملقون اخذوا حقهم في النقد والكشف والاشارة إليهم والى سلوكم ذاك المشين، ولكن ماذا عن من يقبل ذلك السلوك، ماذا عن من يجعله معيار عمل ويتعاطى معه ويشجع عليه ويعززه ويجعله سلوكا اساسيا لاكتمال الصورة بل يعتبره عنصرا اساسيا لجمالها ورونقها ومطلبا لبروز شخصه ولاكتمال شخصيته.
ضاعت الحقيقة وتلاشت الاخلاق والمبادئ في ظل طفوح التملق وشخوصه وحل مكانها المتملقون الذين يتوددون ويتذللون ويبدون من الود ما ليس في قلوبهم للوصول الى اهدافهم الرخيصة، اهداف الغش والخداع والكذب، اهداف واهية.
نلتمس الاعذار بعدم توفر الامكانيات المادية لرياضة افضل ونحاول ان نبدي الآراء والافكار، ولكن كيف نلتمس العذر للمسئول الذي يعيش وشغله الشاغل زرع المتملقين من حوله ونراه كل يوم يبحر معهم في بحر اهوائه وخيالاته الى مراسي مجهولة.
لن يستقيم الحال، ولن تتحقق الطموحات في ظل هكذا سلوكيات مريضة معاشة، فقد اصبح الخيرون في ضيق حينما يبدون شيئا من الكرامة والمبادئ والصدق.
لله در المسئول الذي لا يحتاج المتملقين ويدرك حاجة الرياضة الى أولئك الصادقين المخلصين الحاملين همها الحقيقي الحالمون بالافضل لها، لله دره ويا لندرته في زمننا هذا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا