النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

إلى قناة البحرين الرياضية: التقييم العلمي الواقعي والتطوير الفعلي يقودان إل

رابط مختصر
العدد 10732 الإثنين 27 أغسطس 2018 الموافق 16 ذو الحجة 1439

تابعنا ما تطرق اليه (الأيام) الرياضي في خانة كارت احمر عن القناة الرياضية في تلفزيون البحرين فوجدنا فيها الكثير من الحقائق التي يجب العمل بها سريعا وعلاج كل الأخطاء السابقة والابتعاد عن المجاملات والعواطف من اجل علاج السلبيات، وترتيب أمور القناة من جديد، خصوصا عند التطلع الى التغيير والتطوير على طريق التميز والنجاح.
لنعد قليلا الى الوراء ونقرأ تاريخ تأسيس القناة الرياضية والامكانات المحدودة التي كانت موجودة آنذاك ومنذ انطلاقتها الاولى كانت تعيش التحديات الكبيرة والصعبة بقيادة الرياضي الخلوق احمد عاشور الذي كان يومها يتنفس تحت الماء ولا يجد من يعينه على النجاة من ذلك الوضع الصعب، اذ كان ينقش على الحجر الجلمود من اجل اخراج المادة التصويرية على احسن حال وفق الامكانات المتاحة.
وفق هذا الامر الصعب استطاع احمد عاشور ان يبني الأساس الأولي لهذه القناة ويجعلها تستمر ليومنا هذا والتي ولدت وسط امكانات هائلة وفوارق كبيرة لا مقارنة فيها معنا في الدول الشقيقة بالخليج، ولكن عاشور اصر بكل ما يحمل من تحدٍّ كبير مع نفسه لكي يقهر تلك الظروف بان يستمر في العمل الصعب لكي تقف القناة على قدميها ولم نرَ ان دخل اليأس يوما في نفسه بل كل ما نحاوره نجد الابتسامة هي الجواب لأي تساؤل منا.
حتى الانتقادات كان يتقبلها بروح رياضية ويتفهم ما نريده ويذكر في أجوبته النواقص التي يحتاجها لكي يصارع تلك القنوات المتكاملة بإمكاناتها الكبيرة.
كان جل تفكير احمد عاشور في ان تستمر القناة وتكون حية الى ان يأتي اليوم الذي يكتب لها التطوير والتغيير بدلا من اغلاقها.
ونحن نؤكد لو كان شخصا غير احمد عاشور لما استطاع ان يستمر في قيادة قناة لا تمتلك ابجديات العمل ولا أساسياتها ولكن هي العزيمة والاصرار لديه جعل من القناة اليوم محل تطوير وتغيير نحو المطلوب، وهذا ما كان عاشور ينشد ويأمل اليه دائما.
كنا نرى عاشور يتنقل بمعداته التقليدية من مكان الى آخر داخل وخارج البحرين بكادر بشري لا يتعدى أصابع اليدين ولكنه مع ذلك استطاع ان يقهر الظروف المحاطة به ويحافظ على القناة بما فيها من امكانات متواضعة ومحدودة.
كان الزميل عاشور يحتاج فقط الى الشئ القليل من الامكانات حتى يستطيع تحويل القناة الى الطموح المقبول بين دول الخليج ولكنه خرج منها بأقل الامكانات وصمد صمودا أسطوريا لا يقبله الا من حمل التحدي في نفسه، اذ كان يختار العنصر البشري ذات الكفاءة العالية سواء كان ذلك في التقديم او في التحليل الفني او غيرها من الامور الاخرى ونجح نجاحا كبيرا وسلم رايته بوضع الأسس القوية للقناة في زمان لم يساعده على التطوير البته.
اليوم نحن امام فترة زمنية مغايرة تماما لذلك الزمان ولكن وعلى الرغم من الامكانات المتاحة لهذه الحقبة لبناء قناة رياضية قوية في كل مجالاتها سواء الفنية او البشرية او التقنية وبالتالي، وعلى الرغم من وجود الدعم المالي الكبير للقناة الا انها افتقرت للتطوير الحقيقي للبرامج التي تم اطلاقها في الموسم الماضي، اذ غابت عن القناة الكفاءات الفنية والتحليلية ومن يقدم البرامج المختلفة.
فجميعنا يهمه امر القناة الرياضية اذ لا يجوز ان يكون مقدم التحليل الفني للمباريات اقل بكثير من الضيف فتغيب معها القوة في الطرح وهذا ما لمسناه عن قرب في استديوهات التحليل الفني للدوري او حتى مباريات المنتخب الوطني ولم نجد فيها حقيقة التحليل الفني ولكننا وجدنا الوصف الخارج عن اسرار المباريات الفنية.
حتى الضيف وان كان قويا في التحليل لا يستطيع ان يبرز كل ما لديه لوجود المقدم الضعيف الذي يتعرض الى أسئلة جانبية تجعل الضيف يجيب عليها بلا فائدة، وبالتالي نحن بحاجة لمحللين فنيين مختصين في التقديم والضيوف أيضا وهذا ما كان ينقص القناة البحرينية خلال الموسم الماضي.
ليس من المهم ان تضع خطة عمل واستراتيجية للعمل في القناة من برامج مختلفة ولكن الكوادر البشرية المختارة غير ذات كفاءة مطلوبة فتصبح هذه البرامج ضعيفة لهذا السبب.
انا بمقدوري ان أضع خطة عمل من 100 برنامج رياضي طوال الشهر وبلا توقف ولكن عندما يكون المقدم ضعيفا أو غير قادر على مجاراة الضيوف لعدم وجود المعلومة التاريخية أمامه او القدرة على التحليلات المطلوبة، فهنا يفشل العمل مهما بذلنا فيه المجهود الكبير.
نحن بحاجة لكوادر بشرية ذات كفاءة عالية ومتميزة تقود العمل الى النجاح بإذن الله.
نحن لا نقول بانه لا يوجد تطوير في القناة بل بالعكس كانت هناك نقلة نوعية كبيرة ويشار لها بالبنان ولكن هذا التطور الكبير يحتاج للدقة في الاختيار حتى يتكامل العمل من اجل النجاح.
وكما قرأنا في كارت احمر بـ(الايام) الرياضي ان على قناة البحرين الرياضية بقيادة مريم بو كمال ان ترتب الامور من جديد والابتعاد عن المجاملات في الاختيار وعلاج السلبيات بوضوح، اذ ان هناك الكثير من الكفاءات مبعدة، ونضيف بإضافتها في كارت احمر من يتطلع للتغيير والتطوير لابد عليه ان يبتعد عن العواطف في عملية التقييم الواقعي.
املنا كبير في ان نصل لما وصل اليه اشقاؤنا في الخليج بالعمل الجاد من التميز والنجاح الكبير.
وفق الله القائمين على القناة وانجح عملهم يارب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا