النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

صناع.... الحدث

رابط مختصر
العدد 10715 الجمعة 10 أغسطس 2018 الموافق 28 ذو القعدة 1439

حقيقة وأنا أعيش أحداث الرياضة في مملكة البحرين منذ سنوات وأتابع بكثب ما يجري في مجمل البطولات التي تقيمها اللجنة الاولمبية البحرينية والاتحادات التابعة لها والمؤسسة العامة للشباب والرياضة والاندية التابعة لها... أقول وبحق جميعها تتسم بتنظيم عال جدا وبمهنية متحضرة.. وفي تقديري إن مملكة البحرين هي أفضل الدول العربية في صناعة المؤتمرات والتجمعات رغم الامكانية المحدودة... 

وأنا أركز على الحلقات المهمة لما يجري من حراك ظهر لي إن هناك سفراء فوق العادة وهم جنود مجهولون لديهم الروحية العالية في خدمة الوطن ولديهم حب الوطن بدون مراءات وفيهم غريزة محبة الضيف بدون غرور.. الكثير من الغير مهتمون بما يجري خلف الكواليس ينظر بعين واحدة فقط الى المقصورة ولا يعطي الحق لمن حقق هذا النجاح... نعم هو الناجح هو من يختار البطانة الصالحة.

إن عملية صناعة الحدث هي مسألة مهمة وباتت تجارة كبيرة تدرعلى صانعها عوائد مادية ومعنوية وإجتماعية مفتوحة وتكبر بقدر العطاء... وتصبح نجمة لا يمكن حجب جمالها في قلب سماء الرياضة وهي تسمو وتلمع لتصبح رصيدا مضمونا للوطن، حقيقة كوني المنسق العام للمنتخبات والاندية العراقية دائما أكون في المجسات المتقدمة لها.. وهذا ما أعطاني فرصة تقييم وتشخيص الصفحات المشرقة لعملية استقبال الوفود من قبل ممثلي اللجنة الاولمبية البحرينية ووزارة الشباب والرياضة البحرينية... لذا ما أسطره من كلمات لا تفي لما يقدمه هؤلاء الجنود المجهولون في رسم صورة جميلة جدا لمملكة البحرين ورغم إنه واجب لكن هناك حدودا للواجب ورغم انها مهنة... لكن للمهنة إطارها، إن هؤلاء هم نموذج يفتخر بهم.. وهم سفراء لوطنهم دون ان يشعرون.... سأبدأ بـ مهدي حسين علي عبد ابو صالح من سفراء البحرين المتميزين في استقبال وتمثيل الصفحة الرياضية المتألقة في مملكة البحرين... أي وفد ضيف يصل تجده وهو يحمل الكرم البحريني وأي وفد يغادر تجد راية البحرين مرفوعة من قبله في ذاك البلد لديه ملكة الخدمة والكرم بشكل عجيب، مثابر وصبور وابتسامته كبيرة وهو خير سفير إداري رياضي لمملكة البحرين... جلال المختار صفحة مشرقة من الخدمة الادارية والمتخصصة بالسمات وتسهيل دخول الوفود ومتابعة كل ما يختص بلعبة الكرة الطائرة ووفودها ونعم الرجل حريص ومثابر... احمد يوسف وهو بين عمالقة كرة السلة الرجل قدم ولا زال يقدم الخير الكثير ومنجله عامر وحصاده كثير ومبارك من اجل وطنه...علي جعفر وكرته الشاطئية التي تميزت عالميا ورفعت راية مملكة في المحافل الدولية بفضل جهود جنود شعارهم حب الوطن.. إسماعيل باقر وكرة اليد الصغيرة لكن فعله كبير الرجل تفانٍ في جهده وقدم بما يليق لاتحاد كرة اليد ولعبته التي اشهرت عالميتها عدة مرات وتربعت على عرش القمة العربية والآسيوية وتسيدت وطنيا.. خالد خليل محمد وبيت الكرة البحريني.. نعم خير من اختير لهذه المهمة في حسن خلقه وصدره الواسع ومثابرته ومتابعته الدقيقة وحرصه على أن يكمل حلقته الادارية بصورة محترفة جنبا إلى جنب مع حسين محمد زميله في نفس البيت وكلاهما وجهان لعملة نادرة اسمها الغيرة ولا أنسى المثابر والشخصية الهادئة عابد الانصاري النموذج الحي المبدع للعمل الاداري والفني... القائمة تطول 

القائمة تطول وعذرا لمن لم اذكره لكن ليعلم انه هو المقصود في كل اسم ذكرته وشكرا لصحيفة الايام الرياضي على هذا التكريم الجميل وهذه الذكرى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا