النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

«عودة الحيّام»... وثقافة الاحتراف!!

رابط مختصر
العدد 10702 السبت 28 يوليو 2018 الموافق 15 ذو القعدة 1439

قرار نادي الكويت الرياضي بالاستغناء عن لاعبنا ونجمنا الدولي اللاعب وليد الحيّام ترك انطباعا وردة فعل سيئة لدى الجماهير العاشقة للحيّام، فبعد أن تم تعاقد نادي الكويت الرياضي مع مدافعنا الدولي النجم وليد الحيّام لمدة موسم واحد، شارك الحيّام ناديه الجديد بمعسكره الصيفي بهولندا وتحت إشراف مدرب الفريق الفرنسي هوبير فيلود، وبعد سلسلة من التدريبات والمباريات الودية التي خاضها فريق نادي الكويت، قرر المدرب الفرنسي الاستغناء عن لاعبنا الحيام بسبب كما يقال إن المدرب لا يملك القناعة التامة باللاعب رغم ما يملكه نجمنا وليد الحيّام من قدرات فنية عالية، فليس من الضروري أن ينجح اللاعب في تجربته الاحترافية مهما توفرت له سبل النجاح.
ما دفعني إلى التطرق إلى موضوع الحيّام، هي الحملة الشرسة التي قامت بها فئة كبيرة من متابعي أخبار لاعبنا وليد الحيّام، فئة بعيدة كل البعد عن ثقافة الاحتراف، عندما شنّت كل غضبها على كيان نادي الكويت الرياضي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، متناسية بأننا نعيش في زمن الاحتراف، علينا يا سادة أن نتقبل احتراف لاعبينا البحرينيين بشتى جوانبه الايجابية والسلبية منها، حيث لا يحق لنا أن نصغّر من مكانة الدوري الكويتي لكرة القدم وأيضا لا يحق لنا أن نقلل من تاريخ وبطولات ورجالات ونجوم نادي الكويت الرياضي (العميد)، لا تنسوا يا سادة بأننا نملك لاعبين من أعمدة المنتخب الوطني وهما النجم سيد مهدي باقر والنجم سيد ضياء وكليهما يلعبان لفريق النصر الكويتي، فالتقليل من الدوري الكويتي هو بحد ذاته تقليل من نجومنا المحترفين في الأندية الكويتية.
أتمنى أن تكون تلك التجربة الاحترافية القصيرة مفيدة جدًا لنجمنا وليد الحيّام، فطريق الاحتراف لا يزال بأوله، والعودة لناديه الأم نادي المحرق شيخ الأندية البحرينية ستكون بلاشك دعمًا قويًا للمحرقاوية في مشوارهم القادم.
وختامًا للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا