النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

شعار نادي النجمة

رابط مختصر
العدد 10701 الجمعة 27 يوليو 2018 الموافق 14 ذو القعدة 1439

 

كثر الحديث حول شعار نادي النجمة الجديد الذي دشن من قبل مجلس الإدارة بحضور أعضاء الأندية المندمجة. الأغلبية باركت الشعار وبعض منهم تحفظ بسبب أن الشعار خالف عملية الدمج الذي طبق قبل 18 سنة، دمج الهلال والقادسية ورأس الرمان، هناك من يرى أن الشعار الجديد قد ألغى هوية القادسية ورأس الرمان وظهر في الواجهة شعار الوحدة، فالاتفاق الذي وقع في أثناء عملية الدمج ألا يتم تغيير شعار الدمج الذي اختير شعارًا للنجمة، علمًا بأن شعار القادسية ورأس الرمان مازال مثبتًا على المراكز التابعة لهما، وهناك من يرى أن وجود المركزين باسميهما يُعد مخالفًا لعملية الدمج الذي حصل، والمفترض أن يُغيّر اسم المركزين إلى النادي الأم، أو أن ينفصلا ويكونا تابعين للمراكز الشبابية.
ليس هذا بيت القصيد في المقال الذي أمامكم، بل القصد أن هناك من يدندن بأن الأخ العزيز عيسى القطان هو من يتحمل أو من اختار الشعار بصفته وحداويًا أولاً ورئيس مجلس الإدارة ثانيًا، وهنا نقول من لا يعرف «بوعبدالله» عن قرب لا يعرف عنه شيئًا. القطان معروف عنه بعدم فرض آرائه على الغير وهو دائمًا ما يتبع مبدأ الحوار والجماعية في أي طرح، والكلام من واقع تجربة وعمل عن قرب من القطان، ليس القطان وحده، بل جميع أعضاء المجلس الذين كانوا بإدارة النجمة سابقًا، سواء من القادسية أو رأس الرمان، الكل له رأيه وعمله واختصاصه، والنجمة قام بسواعد أبناء الأندية المندمجة، فمن الوحدة الشيخ عبدالرحمن بن مبارك رئيس الجهاز دائم الاستشارة في أي صفقة للفريق، والأمين المالي السابق محمد الحمادي وعضوء مجلس الاتحاد الحالي يتفق مع الجميع في الأمور التي تخصه ولا يفرض رأيه على أحد، وحاول قدر الإمكان تقليل مديونية النادي، ويوسف الزياني رئيس جهاز كرة الطائرة له حضور ومتابعة مع بقية أعضاء فرق النادي ويأخذ مشورة الإدارة بما يخص الفرق والتجهيزات الرياضية، وأيضًا حسن ياسين مدير الكرة السابق وأحد أفضل الإداريين مروا على النجماوية -في نظر كاتب هذه السطور- كان عمله مميزًا وله بصمة واضحة في إدارة الفريق ومتابع لجميع الفئات، ومن القادسية كان الخبير الأخ علي الجاسم نائب الرئيس حينذاك له كلمة مسموعة من الجميع، وكان عمل محمد راشد أمين السر مميزًا ومنظمًا بمعية أحمد حبيل، وقبلهما كان محمد إسماعيل أحد أبرز الأعضاء نشاطًا مع شقيقه حسن إسماعيل والخبير المخضرم عبدالرحمن اللظي، ومن رأس الرمان هناك باسط البوسطة وحسين ميلاد ورؤوف حبيل مدرب كرة السلة الذي يعمل بصمت، وآخرون لهم بصمة في اكتمال مشروع الدمج، كل تلك الكوكبة كانت تحت قيادة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة، ورغم شح الإمكانات إلا أن فرق النجمة كان لها حضور قوي وكانت الفرق تنافس على عدة جبهات محليًا وخارجيًا، وكاتب هذه السطور تعلم الكثير منهم في العمل الإداري بمعية المدير التنفيذي الأخ جمال ذياب الذي كان عونًا لي.
لنعود مرة أخرى إلى الحصان، قصدي الشعار الذي مر على أعضاء نادي النجمة ومن ضمنهم أعضاء القادسية ورأس الرمان الموجودين في الإدارة، وكما وصلنا أن رئيس اللجنة الثقافية الأخ حسين ميلاد له دور رئيس في اختيار الشعار، وهو أحد أعضاء نادي رأس الرمان، إذن كما ذكرنا في الأسطر الأولى، فالقطان لم يفرض رأيه كما يردد البعض، بل الشعار مر عبر أعضاء المجلس وتمت الموافقة عليه، بدليل وجود أعضاء القادسية ورأس الرمان وقت تدشين الشعار، فلماذا لم يتحفظوا عليه، بل باركوا الشعار الجديد؟!
نتمنى ألا يكون الشعار نقمة على النادي وعلينا أن نترك الانتماءات جانبًا والعمل من أجل رفع شأن النجمة، ولماذا لا نتبع مبدأ الحوار والجلوس على الطاولة من أجل مصلحة النادي والكيان؟ (الناس وصلت القمر ونحن مازلنا نختلف حول شعار نادي).
همسةB:
أحد أعضاء الأندية المندمجة لاعب ومدرب سابق وزميل عزيز، قال لا نختلف على وجود الحصان، بل الشعار جميل ويعبر عن أصالة الخيل العربي، ولكن حبذا لو وُضع في الشعار الجديد شعار نادي القادسية وشعار نادي رأس الرمان حتى لا يكون هناك أي سوء فهم من البعض، لربما هذا اقتراح معقول وينصف الجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا