النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

درس حالاوي في الوفاء الرياضي

رابط مختصر
العدد 10700 الخميس 26 يوليو 2018 الموافق 13 ذو القعدة 1439

أبهرني ما قام به نادي الحالة الرياضي صاحب الشعبية والحضور والتاريخ يوم الجمعة الماضي من حفل تكريمي خاص بعنوان «ليلة من ليالي الوفاء» لحكام المونديالات لكرة القدم (إبراهيم الدوي، جاسم مندي، يوسف القطان، نواف شكر الله، إبراهيم سبت، ياسر تلفت) الذين مثلوا البحرين والنادي خير تمثيل في كل المحافل المحلية والخارجية، خصوصًا العالمية، وما جمّله كثيرًا هو الحضور المتميز لرجالات الحالة ورموزه بل أساسه بوصفة سحرية حالاوية (مواليد حالة بوماهر الذين لهم بصمات خالدة في منطقة الحالة الشامخة وناديها الذين لبّوا النداء وبرز شعاع شخصياتهم على أنوار الحفل بفنهم الخاص).
حقيقة ما أجمل هذا النادي وتكوينه ومن ينتمي إليه (والوفاء سمة من سماتهم التي يتحلون بها دون غيرهم)، وهذا ليس بغريب على الحالاوية أصحاب الشخصيات الريادية البارزة في الرياضة البحرينية الذين أسهموا بجهدهم في المجالات كافة لخدمة مملكة البحرين الغالية الذين يدركون ويعون من خلال عمل مجلس إدارتهم الموقر من هم هؤلاء الأبناء بجانب الأشخاص المميزين الذين يجب تكريمهم لنجوميتهم الفذة وتخليد أسمائهم وذكراهم في هذا الزمن الجميل، ومن هذا المنطلق يجب على أنديتنا أن تحذو حذوهم وتعمل على تكريم روادها الناجحين المتميزين، (فمثل هذا التكريم المعنوي لا يضاهيه شرف لهم).

رجال نادرة
كالمعتاد ضرب الحالاوية بقيادة رجالاتهم الأوفياء النادرة مثلاً أعلى ونموذجًا ينبغي الاقتداء به بكيفية التعامل مع الرواد والداعمين وأصحاب البصمة الذهبية على ناديهم وبلدهم البحرين الغالية، بإقامة مثل تلك الاحتفالات البسيطة الكبيرة في معانيها، فكل الشكر للحالاوية على بادرتهم الرفيعة.

نقطة شديدة الوضوح
تلك المبادرات ليست بالمستغربة على أبناء حالة بوماهر الذين عرفوا بتكريمهم للرياضيين ووفائهم للرواد وتقديرهم لمجهوداتهم، كما أنها ليست بالغريبة على النادي (الراقي) الذي عرف بالوفاء مع رجالاته على مدى تاريخه، وما من شك في أن مبادرة الحالة ورجاله الأوفياء من المبادرات القلائل بوسطنا الرياضي (للأسف الشديد) في زمن قل فيه الوفاء وانعدم، وهذه حقيقة يراها كل منصف! وكلنا أمل من بقية أنديتنا بتقدير رجالاتها وتكريمها وعدم نسيان ما عملوه لكيانهم وانجازاتهم المدوية التي دونها التاريخ للأبد.. فهل من مجيب؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا