النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

«نظرتك حول شيء ما هو ما يصنع فكرتك حوله»

رابط مختصر
العدد 10699 الأربعاء 25 يوليو 2018 الموافق 12 ذو القعدة 1439

وجد الإعلام لمساعدة الأوطان ولمنح الأمل للمحبط، والمساهمة في تحسن الاوضاع، وللفت نظر المعنيين بالقضايا والمشكلات، ولإبراز مواقع الخلل وامكانية وضع الحلول المناسبة للتحسن، حتى وإن عم الإحباط وتفاقم.
لا يمكن فهم أن تكون لدى الإعلامي حالة مزاجية في اهتمامه ومتابعته للقضايا وتناولها والبحث فيها، الحالة المزاجية لا تفهم وغير مقبولة في مهنة اساسها المهنية وتحكمها رسالة وأمانة وأخلاقيات ودور مهم في كل المجتمعات، رياضية كانت أم غير ذلك.
يبقى الإعلام هو السند المكمل للسياسة والاقتصاد ولتعافي الدول ونهضتها، بل أحيانًا يصبح سندًا أساسيًا. المشاكل والأزمات والمصائب والإخفاقات هي من الأسباب التي خلق من أجلها الاعلام، هي روحة التي يعيش بها، وليس التصفيق والتهليل والاشادات فقط، مؤشر خطر ان كان أغلب الاعلام يصفق، فالتظاهر بأنك غير قادر على تغيير الاشياء بأن تصفق هو في الغالب طريقة لتجنب المسؤولية عنها، والإعلام مسؤولية.
الإعلام يفك شفرة المعلومة ويعطي الكلام لمن لا يستطيع التعبير، ويساعده على استيضاح الأمور من حوله، ويأخذ بيده ويربت على كتفه، ويكون له الداعم والمطمئن بل المتنفس الأبرز لما يجول في خاطره من هموم وخوف على مصالح وطنه وقيادته ومجتمعه.
«على الرغم من اننا ننزعج من مشاكلنا فنحن نلتزم بها أيضًا، لأنه بدون احتضانها لن يكون لدينا أي سيطرة عليها».. قول مأثور

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا