النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

إنها كرة القدم.. ماسكيرانو يوجز وجعية ميسي !!

رابط مختصر
العدد 10677 الثلاثاء 3 يوليو 2018 الموافق 19 شوال 1439

صحيح ان ميسي لم يقدم الكثير في مونديال روسيا ولا مونديال البرازيل وقبله في مونديال جنوب افريقيا، بعد اثني عشر عامًا من الامل والانتظار والترقب للجماهير الارجنتينية، على امل الإفادة من موقعية وحضور افضل لاعب في العالم خلال عقد ولى، وصحيح انه يقدم وقدم الكثير لبرشلونة ولم يبقِ لقبًا الا وحصده لها وحصده له.. الا ان احد لن يلمه على الظهور المحبط في مونديال روسيا الذي ختم بأمسية وليلة حزينة جدا لعشاق البلوغرانا والتانغو والبرغوث في العالم. فهنالك فوارق كبيرة عما موجود وحاضر متمكن في برشلونة، مما يفتقده ميسي مع التانغو الذي بدا شبه فريق مرتبك لا اول ولا اخر له، عبارة عن مجموعة من المواهب المشتتة الضائعة في وسط بطولة ظهرت الجماعية والتكتيك شعارًا وعنوانًا اول لها.
ميسي وكريستيانو في مواجهة العالم.. فقطبا الريال والبرشا المسيطران على الحدث العالمي منذ عشر سنوات واكثر، كانا عنوانا كبيرا منتظرًا اكثر من غيره في المونديال الروسي العالمي، ولم يظهرا به أي من أنواع قدراتهما الحقيقية او المكنونة حد سحر الانجاز، وهذا ما ظهر جليا من خلال المغادرة المبكرة من الدور الستة عشر، بعد ان لطف بهما الحكم والظروف في دور المجموعات.
ما الهب تعليقات المواقع الاجتماعية والصحف والنقاشات الوجاهية والجماعية القريبة منها والبعيدة. فقد اهتمت الصحف الإسبانية، بخروج من دور الـ16 من المونديال اذ نشرت صحيفة «ماركا»: «ميسي وكريستيانو خارج مونديال روسيا بعد الخسارة من فرنسا وأوروجواي». كما تصدر الثنائي غلاف صحيفة «موندو ديبورتيفو» التي كتبت «وداع النجوم».
في ظل هذه النكسة النجومية اذا جازت التسمية، اخذت ردات الفعل هنا وهناك تظهر بالضد او مع البرغوث، اذ اعرب الأوروجوياني لويس سواريز عن أسفه لخروج زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي، من منافسات كأس العالم 2018 بروسيا. حيث قال سواريز، في تصريحات نقلتها صحيفة «سبورت» الإسبانية، إن ميسي يمر بفترة سيئة ومعقدة في الوقت الحالي، بعد ضياع حلم كأس العالم. مردفا: «ميسي صديقي ورفيقي، وسأشجعه دائما، وعليه أن يرفع رأسه».
كما رفض خافيير ماسكيرانو، لاعب وسط منتخب الأرجنتين المعتزل دوليا بعد نكسة المونديال وليلة الوداع، الحديث عن ميسي قائلا في تصريحات أبرزتها صحيفة «ليكيب» الفرنسية: «بالطبع ميسي كان حزينا في غرف خلع الملابس مثل باقي اللاعبين، ولا أعتقد أن الوقت مناسب لتحليل أي شيء»، مضيفا: «اتركوا ميسي وشأنه». وأشار ماسكيرانو إلى أن لاعبي الأرجنتين بذلوا أقصى جهدهم أمام فرنسا، ولكن منتخب الديوك كان الأفضل. وأردف: «الجماهير الأرجنتينية لا تتقبل الاعتراف بأفضلية المنافس، ولكنها الحقيقة»، دون ان ينسى الجماهير قائلا: «أشكر الجماهير التي سافرت مسافات طويلة، وساندتنا بقوة، فهي تعلم أن كل لاعب لم يبخل بقطرة عرق، ولكنها كرة القدم».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا