النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

هل استفدنا من دروس المونديال؟

رابط مختصر
العدد 10672 الخميس 28 يونيو 2018 الموافق 14 شوال 1439

 بعد انطلاقة فعاليات كأس العالم بروسيا 2018 ومن خلال متابعتنا لتلك المباريات وما صاحبها من أحداث مثيرة (طرحت سؤالا واحدا فقط لا غير على كل الرياضيين البحرينيين وحتى الخليجيين الذين تربطني معهم علاقات وصداقات قوية؟ هل استفدنا نحن العرب من دروس المونديال؟).. وطبعًا أبهرني كالعادة التفاعل بشكل كبير مع السؤال، وكانت معظم إجاباتهم (نعم) وبأمنيات الاستفادة منها!!

ودعوني هنا أنقل لكم ثماني إجابات أعجبتني (من الكم الكبير الذي وصلني) ونبدأ بسردها: حيث قال الأول: دروس كثيرة (من أهمها وبالمجان أن المنتخبات العربية أدمنت الهزيمة بسبب عدم الثقة في قدراتها وامكانياتها رغم أنها تفوق بعض المنتخبات الأخرى ماديًا قبل فنيًا) ولهذا نحتاج سنوات أكثر لنعود نفسنا على الانتصارات... وقال الثاني: إن أعظم درس تعلمناه من المونديال هو عدم الاعتراف بالأخطاء المتكررة والمجاملات سواء من ناحية الاعداد مع اختيار اللاعبين والمدربين المناسبين.. وقال الثالث: في رأيي أن المدرب الأجنبي ليس أفضل من المدرب الوطني (ولهذا يجب الاستفادة من تهيئة المدربين الوطنيين، لأنهم يفهمون احتياجات اللاعبين ويثقون بهم لتحقيق النتائج المطلوبة) !! وقال الرابع: الدرس المادي هو ما يجب مراعاته (بمعنى ليس صرف الملايين على إعداد المنتخبات في فترة وجيزة قبل البطولات يحولها الى منتخبات خارقة ونجومها كبار) فالعوض عن ذلك بوضع الاستراتيجيات الطويلة المناسبة مع اخيتار اللاعبين بناء على مهارتهم وكفاءتهم وليس قربهم من صناع القرار!! وقال الرابع: درس انهاء المباراة في الوقت القاتل هو مهم جدًا ولهذا يجب الاستفادة من هذا الدرس الساحر!! وقال الخامس: درس الأنانية والغرور لبعض اللاعبين وتأثيرها على المنتخب!! وقال السادس: درس الكبرياء للأبطال (فالكبار كالأسود يمرضون ولكن لا يموتون) وهذا درس الانتصار والإرادة المطلوب لمنتخباتنا!! وقال السابع: دروس وسائل التواصل الاجتماعي التى تفوقنا بها خارج الميدان (والتى تم الاستفادة منها بشكل كبير وكان شعارها الروح العربية الاصيلة والتعاطف الشعبي العربي مع كافة المنتخبات العربية بلا استثناء).

 

نقطة شديدة الوضوح

أما الثامن والأخير: ما شهده كأس العالم حاليًا واستخدام تقنية الفيديو لمساعدة الحكام، فهل سيكون مستقبلا لدينا مثل ذلك؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا