النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

القنوات المشفرة بين الحلال والحرام

رابط مختصر
العدد 10664 الأربعاء 20 يونيو 2018 الموافق 6 شوال 1439

تتجه صناعة التلفزيون المحلي نحو التشفير والتحول إلى نظام التلفزيون المدفوع، أسوة بما هو موجود دول العالم المتقدم التي تعتمد على نظام «الكيبل» في تقديم المحتوى التلفزيوني للمستهلك، ورغم أن تشفير القنوات بدأ في المنطقة بشكل محدود قبل أكثر من عشرين سنة عبر شبكات «أوربت» و«شوتايم» في بعض القنوات المتخصصة في الترفيه والسينما، ثم توسع ليشمل بعدها مباريات كأس العالم وسط احتجاجات كبيرة من الجمهور.

إلا أن السنوات الأخيرة شهدت ما يشبه قبول أو رضوخ المجتمع لفكرة دفع المال مقابل المنتج التلفزيوني، خاصة مباريات كرة القدم، وأصبحت السوق الإعلامية موزعة بين عدة مجموعات إعلامية كبيرة تتنافس على تقديم محتوى تلفزيوني لمستهلك يدفع مقابل ما يشاهده، هي «أوربت شوتايم» وART و«beIN MOVIES» الرياضية وبالنسبة للترفيه، وbeIN قنوات (ام بي سي برو). حتى وصل الامر للتشفير الدوري السعودي، لكن الإشكال الذي رافق عملية التحول نحو التلفزيون المدفوع هو الفوضى التي مازالت تحكم السوق بسبب غياب الجهة المرجعية التي تنظم عمل القنوات المشفرة بما يحمي المستهلك النهائي من الاستغلال أو (الابتزاز) بحسب وصف الأستاذ مسفر الموسى الأكاديمي المتخصص في الإنتاج المرئي وجماليات الشاشة، فالملاحظ في الساحة حالياً أن أي مجموعة تريد تشفير قنواتها فإنها تقوم بذلك بقرار داخلي وتنفذ فوراً وتجبر المشاهد على شراء جهاز استقبال -ريسيفر- خاص بها دون وجود جهة رسمية تحمي هذا المشاهد من أي استغلال محتمل، وقد أدت الفوضى إلى تحميل المستهلكين أعباء مالية كبيرة من أجل شراء أجهزة الاستقبال فقط، حتى أصبح البيت الواحد أشبه بمستودع (إلكترونيات) بسبب الأجهزة الكثيرة المتراصة تحت جهاز التلفزيون، المصدر (صحيفة الرياض).

مغزى المقال هو هل التشفير أو فك الشفرة حلال أم حرام؟ فقد كثر الحديث هذه الايام حول شرعية فك الشفرة من عدمها، قبل عددة سنوات خرجت فتوى من الازهر الشريف بجواز فك الشفرة، وهناك ايضا اراء متباينة من بعض المشايخ، حيث رفض عدد منهم هذه الفتوى، فهناك من افتى بعدم جواز فك الشفرة لأن هذا الفعل يضع على اصحاب القناة المحتكره للبث ارباحًا هم احق بها، بعد ما انفقوا اموالاً طائلة للانفراد ببث القنوات.

همسة:

للأمانة نقولها هنا عبر هذه الأسطر إن كاتب هذه السطور والكثير من الجمهور الرياضي يشاهدون مباريات كاس العالم عبر جهاز (البي اوت كيو)، وذلك بسبب مبالغة في سعر القنوات المشفرة، إلا هناك الكثير ممن يذهب للمقاهي ويتفننون بشرب الشيشه والدخان لمشاهدة المباريات، والسبب تشفير القنوات الرياضية، وبعض من المقاهي تسمح بعرض قنوات مشفره اخرى لا تليق بمجتمعنا المحافظ فيتعلم المراهق منها ما يفسد قلبه، لهذا نقول اليس مشاهدته المباريات بالبيت اولى وافضل للشباب وتحت تصرف الوالدين ويضعون القنوات الرياضية فقط؟ 

وأخيرًا بقى ان يعرف الجمهور الرياضي هل تشفير او فك التشفير حلال ام حرام؟..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا