النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10667 السبت 23 يونيو 2018 الموافق 9 شوال 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

البرتغال وإسبانيا في نهائي مبكر بالجولة الأولى

رابط مختصر
العدد 10659 الجمعة 15 يونيو 2018 الموافق غرة شوال 1439

ستتجه الأنظار اليوم الجمعة ثاني أيام إنطلاق بطولة كأس العالم الى ملعب فيشت الأولمبي، حيث سيلتقي المنتخب البرتغال بطل أوروبا بقيادة كريستيانو رونالدو نظيره الاسباني الذي تبعثرت أوراقه قبل إنطلاق المونديال بيوم واحد على خليفة إعلان ريال مدريد تعاقده مع جولين لوبتيغوي مدرب الماتادور الذي اقيل من قبل الاتحاد الاسباني بعدها مباشرة بتهمة الخيانة وتعيين فيرناندو هييرو أسطورة النادي الملكي كخليفة له.

ورغم أن المباراة تعتبر الأولى لكلا المنتخبين، إلا أنها قمة أوروبية يمكن أن نطلق عليها «النهائي المبكر» وذلك لما يتمتع به المنتخبين من قوة وخبرة تجعل المباراة تعد بالكثير من المتعة والإثارة والتشويق.

ويدخل برازيل أوروبا اللقاء على إثر إعلان أربعة لاعبين من سبورتينغ لشبونة استقالتهم من نادي العاصمة البرتغالية، وذلك بسبب الهجوم الذي تعرضت له حافلة الفريق بعد الخروج من مسابقة الدوري الأوروبي على يد أتلتيكو مدريد وإتهام رئيس النادي بتحريض الجماهير على إيذاء اللاعبين ما يوحي بحالة من عدم الإستقرار، وسيكون أمل البرتغاليون في هذه البطولة هو الأسطورة كريستيانو رونالدو الخارق والحاسم الذي يضع مشجعو وإدارة المنتخب أملهم عليه لقيادة المنتخب نحو المجد العالمي كما فعل في بطولة أوروبا قبل عامين بفرنسا.

أما الماتادور الاسباني يعيش أجمل أيامه ولديه تشكيلة واسعة وكوكبة من النجوم القادرين على أخذ الكأس الغالية لمدريد، وقد يعيش المنتخب حالة من عدم الإستقرار أو إنعدام الثقة بعد إقالة المدرب جولين لوبتيغوي بعد إعلان تعيينه بشكل رسمي كمدرب للميرينغي، ولا أتوقع أن المدرب فيرناندو هييرو قد يقدم الإضافة المطلوبة فنيًا وتكتيكيًا ما يمكن أن يتسبب ببعض المشاكل للاعبين أثناء المباريات الكبرى الأمر الذي من الممكن أن يرتد سلبا عليهم.

 

حقائق عن المباراة

] في تاريخ المشاركة بكأس العالم التقى الفريقان مرة واحدة وذلك في الدور ثمن النهائي من بطولة 2010 وانتهت بفوز الماتادور الاسباني على برازيل أوروبا بفضل هدف ديفيد فيا آنذاك.

] في آخر أربع مباريات تواجه بها الفريقان بالبطولات الكبرى (كأس العالم وكأس أمم أوروبا) سجل الفريقان أربعة أهداف فقط.

] ستحاول البرتغال أن تصبح الدولة الرابعة التي تجمع بين لقبي كأس أوروبا وكأس العالم على التوالي كما فعلت المانيا الغربية (يورو 1972، كأس العالم 1974)، فرنسا (كأس العالم 1998، يورو 2000) و(يورو 2008، كأس العالم 2010، يورو 2012).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا