النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10840 الخميس 13 ديسمبر 2018 الموافق 6 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

مونديال روسيا.. ثقافة واستفادة واحتراف

رابط مختصر
العدد 10659 الجمعة 15 يونيو 2018 الموافق غرة شوال 1439

لعل الإنسان الرياضي والمتابع الجيد للعبة الشعبية الأولى على وجه البسيطة يدرك جيدًا ما مدى الأهمية الكبرى لبطولات كأس العالم، والتي تقام كل أربع سنوات، وتعتبر من أهم وأكبر البطولات الرياضية في العالم. 

فإن متابعة مباريات واحداث وفعاليات بطولة كاس العالم المصاحبة، تعطينا دروسًا مجانية للاستفادة منها وفي جميع الجوانب الفنية، الاقتصادية والثقافية، وغيرهما من الجوانب المهمة في حياتنا الخاصة والعامة. 

فلو نظرنا الى النطاق المحلي وكيفية الاستفادة من الجوانب الفنية للبطولة ومبارياتها الـ64 مباراة وجماليات كرة القدم، والتي تعتبر دروسًا مجانية مفتوحة لكل من له علاقة بلعبة كرة القدم سواء على المستوى الاداري او التدريبي، او استفادة اللاعبين، وحتى على مستوى الجماهير الرياضية المحلية، فإن الاستفادة ستكون كبيرة. 

ومتابعة مباريات كاس العالم هي بمثابة فرصة حقيقية ونادرة للمدربين المحليين وبالأخص مدربي فرق فئات المراحل السنية في الاندية والمنتخبات لتثقيف الجيل الناشئ من جميع النواحي الرياضية، ومنها الاحتراف الكروي في شكله الحقيقي والصحيح، وكيفية التحلي بالروح التنافسية الشريفة بين اللاعبين والمستوى الفني والاحترافي للاعبي الفرق المشاركة في كاس العالم. 

ومن الناحية الإدارية من الممكن اكتساب المنفعة من احترافية التنظيم للبطولات الدولية، وكيفية تحقيق الاستفادة القصوى منها وتطبيقها على المستوى المحلي في تنظيم البطولات. 

وعلى الجانب الفني للاعبين المحليين، فإن اللاعب الذكي هو من يصل الى أقصى استفادة فنية شخصية من خلال متابعته للمباريات، وطرق اللعب المختلفة، ومتابعة اللاعبين الذي يشغلون نفس مركز اللعب الذي يلعبه نفس اللاعب. 

وعلى المستوى الجماهيري لعله لايقل أهمية عن باقي المجالات الإدارية او التدريبية، فالبطولة فرصة جيدة للجماهير الرياضية لمتابعة أحدث أساليب التشجيع في عالم كرة القدم، والاطلاع على الثقافات المختلفة للجماهير التي ستحضر لتتابع كاس العلم، والتي تمثل عادات وتقاليد شعوبها وبلدانها، والتي بلا شك تضيف الرونق الجميل للعبة كرة القدم وجمالياتها وأحداث البطولة. 

والجماهير تعتبر العامل الرئيس لنجاح أي حدث يقام على جميع الاصعدة. 

لقد بات تنظيم بطولة في حجم بطولة كأس العالم هو الحدث الابرز عالميا وعلى جميع الاصعدة الرياضية، السياسية، الثقافية، الاجتماعية وغيرها. 

ومن أهم عوامل اعتبار كاس العالم من أبرز الأحداث العالمية هو العدد المهول لمتابعي مباريات هذه البطولة واحداثها في شتى بقاع العالم، والذي تعدى المليارات من المتابعين عبر شاشات التلفاز وبقية الوسائل الإعلامية المختلفة، وهو ما لم يحدث لأي حدث سياسي أو فني أو اجتماعي على مر العصور. 

فلو نظرنا على مستوى التكنولوجيا فإن كأس العالم روسيا 2018 حدث كروي تاريخي يقدم لجماهير المستديرة الساحرة أفضل لاعبي العالم، وكذلك أبرز الابتكارات في مجال التكنولوجيا، ومنها استخدام حكام الفيديو المساعدين، ومعدات التواصل الإلكتروني في المنطقة الفنية لغايات التدريب وسلامة اللاعبين.

وهذه فرصة كبيرة لحكامنا للاستفادة والاجتهاد في تطوير مستواهم التحكيمي، والذي سيعود بالنفع على مستوى البطولات المحلية. 

وعلى الجانب الاقتصادي، والذي يعتبر العامل الأساسي والمهم في تنظيم أي بطولة دولية كانت، فما بالك ببطولة كبيرة بحجم كاس العالم. 

وللعلم فإن استضافة كأس العالم، ستخلق أكثر من 100 ألف فرصة عمل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا