النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

سهالة الأندية دفع الاتحاد لتطبيق قرار التقليص

رابط مختصر
العدد 10654 الأحد 10 يونيو 2018 الموافق 25 رمضان 1439

نعود للمربع رقم واحد من جديد بخصوص تقليص المحترفين، فقد أثارت صحيفة الأيام الرياضي بتقرير للمحرر هشام جعفر عندما طرح موضوع تقليص المحترفين مرفوض من قبل الأندية، وأن هناك ستة أندية معترضة على القرار، بينما أكد إبراهيم البوعينين الأمين العام للاتحاد البحريني لكرة القدم لا اعتراضات وقد تلقى الاتحاد 3 طلبات رسمية من أندية المحرق والرفاع الشرقي والحد، لرفع عدد المحترفين في الموسم 2018-2019، وأوضح البوعينين أن الخطابات الرسمية التي وصلت للأمانة العامة تم عرضها على مجلس إدارة الاتحاد برئاسة رئيس الاتحاد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، وأن الاتحاد حريص على المتابعة والتجاوب مع جميع مقترحات الأندية الأعضاء بما يتماشى مع المصلحة العامة، نافيًا في الوقت نفسة أي اعتراض على قرار التقليص، ومكتفيًا بالإشارة إلى ورود 3 خطابات لطلب رفع عدد المحترفين فقط، وأن ما وصل للاتحاد بإعادة النظر في القرار وليس اعتراضًا أو احتجاجات (انتهى).
الجديد وما يتداول في المجالس وقنوات التواصل الاجتماعي، بأن هناك تذمرًا من غالبية الأندية من قرار التقليص، إلا أن البعض منهم لا زال يلتزم الصمت، وذلك كما يظنون أن لا جدوى من الاحتجاج، أو بسبب انعدام الثقة بين الاندية واتحاد الكرة، وأن أي احتجاج لا جدوى له في ظل إقرار الاتحاد للقرار فالاتحاد طبق القرار من دون الرجوع للأندية، وللامانة ولبراءة الذمة وحتى لا نظلم الاتحاد أقولها إن اتحاد الكرة قد أشعر الأندية وأن القرار في الأصل اتخذه الاتحاد منذ الموسم الماضي 2017-2018، وتم تعميمه على الأندية قبل انطلاق الموسم، أي أنه ليس مستحدثًا هذا العام كما يتصور البعض، ونستطيع أن نقول إن أنديتنا (طلعت سهلة) فقط يتذمرون من وراء الكواليس وليست لديهم الجراءة بمواجهة الاتحاد.
فالشارع الرياضي يعرف مدى التأثير السلبي الذي سوف ينتج عنه تقليص المحترفين وبه سينعكس على الأداء الفني لدورينا، وحتى من لدية مشاركات خارجية ستتأثر تلك الأندية بسبب محدودية المحترفين، فمن هنا يتسألون، اين دور الجمعية العمومية؟ وبتقليص المحترفين سيرتفع قيمة اللاعب المواطن بشكل مبالغ فيه، ولماذا الاتحاد لا يضع سقفًا معينًا لعقود اللاعب المحلي؟ ولماذا لا يتم تخصيص الأندية وتلزم الشركات والمؤسسات أن تراعي كل ناد في لعبة كرة القدم؟ وحتى يكتمل السيناريو وتتضح الصورة علينا تطوير الجهات الإعلامية كالوسائل المرئية «تلفزيون، اذاعة، صحافة، ومواقع» فالإعلام أصبح هو أسس نجاح أي مسابقة، علمًا بأننا متأخرون كثيرًا من الناحية الإعلامية كثيرًا، وإذا أردنا التتطوير لرياضتنا يجب محاورة الأندية والجلوس معهم ومناقشة أي أمر من دون اتخاذ أي قرارات انفرادية.

همسة:
لازلنا نستغرب من الاختيارات العشوائية بالمنتخب الأول وعلامة استفهام كبيرة على غياب أبرز لاعبي الدوري أمثال «الحارس سيد محمد جعفر، والهداف إسماعيل عبداللطيف، إبراهيم العبيدلي، وسامي الحسيني، عيسى البري، هشومي، وأخيرًا كريمي»، فجميع هؤلاء اللاعبين كانت لهم بصمة مميزة مع أنديتهم، والجميع يشهد بتألقهم، فالإحصائيات والأرقام خير شاهد لهم، ونحن على أعتاب نهائيات كأس آسيا لكرة القدم فليس هناك وقت للتجارب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا