النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

قولـــوا «تــــم»

رابط مختصر
العدد 10652 الجمعة 8 يونيو 2018 الموافق 23 رمضان 1439

 

«الدين العام يرتفع بنسبة 21% بلغ إجمالي الدين العام للسنة المالية 2017 مقدار 10.7314 مليار دينار، محققًا ارتفاعًا بمعدل 21% مقارنة بما كان عليه في العام 2016. وبلغت نسبة الدين العام 82.5% من إجمالي الناتج المحلي بالأسعار الجارية المقدرة للسنة المالية 2017، في حين كانت النسبة 73.3% في العام 2016. وشكلت القروض الخارجية نسبة 53.5% من إجمالي القروض للسنة المالية. أما الفوائد المترتبة على القروض فبلغت 497 مليون دينار، بزيادة مقدارها 117 مليون مقارنة بالعام 2016، حيث بلغت الفوائد 362 مليون دينار فقط». من صحيفة الأيام نشر بتاريخ 7 يونيو 2018. 

بكل شجاعة الحكومة تعلن وعلى الملأ هذه المعلومات عن الدين العام، والجميع ملمّ بالوضع الاقتصادي الذي تمر به البلاد ويعمل على تحسينه، مواطنون وحكومة.

جمهور كرة القدم دائمًا ما يوجّه الانتقادات للمسؤولين عن إخفاقاته بتطوير اللعبة، وجل انتقاداتهم تصب في شح الميزانيات المخصصة للأندية والذي ينتج عنها ظروف كروية بالغة الصعوبة تحد كثيرًا من آمالهم وطموحاتهم. 

معظم المنصات الإعلامية بوسائل التواصل الاجتماعي والصحف مستمرة بالانتقادات الموجهة لاتحاد كرة القدم لعجزة عن تطوير اللعبة ومعظم الحلول المطروحة تطالب أيضًا بزيادة الميزانيات للأندية للتعاقد مع افضل المحترفين وبتوفير منشآت أكثر وجوائز تحفيزية مغرية لجمهور الكرة للمسابقات ورفع قيمة البطولات وبالتعاقد مع مدرب عالمي ذو اسم رنان وسيرة ذاتية غنية بالبطولات والإنجازات لقيادة المنتخب الوطني..

 وفي نفس الوقت هو نفسه الجمهور الذي يعاني من عدة مصاعب معيشية والتزامات مالية وزيادات في رسوم خدمات تتزايد من حوله بسبب الوضع الاقتصادي للبلاد والموضح أعلاه.

المسؤولون عن الكرة لا يمتلكون حتى الآن الشجاعة الكافية بمصارحة الشارع الرياضي بموقفهم المالي المتواضع وبمواردهم المحدودة، والذي على ضوئه يعملون على وضع الأفكار القابلة للتنفيذ وفق هذا الحال وليس أكثر من ذلك، مما يسبب استمرار امتعاض الجمهور الرياضي مما يعمل عليه الاتحاد.

سكوب مدرب منتخبنا الوطني بسبب راتبة المناسب ومدة عقدة وشح الميزانية، وليس لأنه الأفضل لقيادة المنتخب، مشكلة الإسعاف في المسابقات بسبب إمكانيات وزارة الصحة الصعبة بتوفير السيارة، وليس بسبب إهمال الاتحاد وعدم مخاطبته الوزارة.

الشفافية أمر ملح وضروري وعلى المسؤولين عن كرة القدم أن يبادروا باحترام عقلية جمهور الكرة ومخاطبتة بكل وضوح وأمانة وبأن يعلنوا عن خططهم وتوجهاتهم ورؤيتهم في كل خطواتهم وأعمالهم لما لهذه اللعبة من حب وشغف كبير لدى جماهيرها، ولكي يصبح وعي الجمهور أكثر عقلانية ومنطقية، وليكون الطرفين في حال التعاطي لأية مشكلة قريب من التعاون والتكامل بدلاً من حالة التنافر والعداء الحاصل الآن.

على ضفة هذا الوطن يوجد اشخاص لا يلتقون إلا في الملعب، موظفون ومصرفيون وعمال، اثرياء وفقراء، هم جماهير الكرة لديهم شيء مشترك واحد فقط، سبب واحد يدفعهم للتفاهم والتناغم وهو فريق كرة القدم الذي يشجعونه هذا ما تمثله لهم هذه الكرة، ويوجد أيضًا على الضفة الأخرى مسؤولون على قدر من الكفاءة والاحترام والحب لكرة هذا البلد ولتطويرها ويبقى تشييد جسر يربط بين الضفتين أمر بالغ الضرورة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا