النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

طبول الحرب تدق على أعتاب الكرملين !

رابط مختصر
العدد 10649 الثلاثاء 5 يونيو 2018 الموافق 20 رمضان 1439

منذ أيام قليلة انتهت المنافسات الكروية في القارة العجوز رسميًا، وقضى الأمر لتحقيق ريال مدريد إنجازا تاريخيا آخر تمثل بتتويجه بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة عشرة في تاريخه، والثالثة على التوالي تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان - الذي أعلن الخميس الماضي رسميًا استقالته من تدريب النادي الملكي - في سابقة لم يحدث وأن سبقه عليها أحد، ليفرض نفسه كأحد أفضل المدربين على الساحة العالمية، لتنتقل أسطورته من لاعب محبوب الى مدرب يعرف كيف يجعلك تعشقه للأبد فهو «أستاذ الرحيل في القمة» كما وصفه الإعلامي الرياضي واليوتيوبر الشهير «محمد عواد».
الآن، هناك طبول لحرب تدق على أعتاب الكرملين، أيام تفصلنا عنها بعد أن تقرع الأجراس، في حرب طاحنة من أجل صناعة التاريخ والمجد في روسيا، وخلال مدة لا تزيد عن شهر قادم بعد انطلاق منافسات تلك البطولة التي ستبدأ يوم 14 يونيو من العام الجاري، سيعلن من خلالها ملك على عرش الكرة العالمية لأربع سنوات قادمة وسيتوج بالذهب المنتخب الأقوى والأفضل ألا وهي حرب بطولة كأس العالم بنسختها الحادية والعشرين.
فرق مغمورة، وأخرى عريقة، وغير هذا وذاك منتخبات تبحث عن إثبات نفسها في التاريخ، يمكننا أن نطلق عليها البطل غير المتوج، حيث يستعد الآن 32 منتخبًا من مختلف القارات لخوض غمار المنافسات العالمية على الأراضي السوفيتية التي تستقبل البطولة للمرة الأولى في تاريخها.
وتبدو الأجواء ساخنة في هذه النسخة أكثر من أي وقت مضى رغم برودة الأجواء هناك، وذلك في ظل التوترات السياسية والعلاقات غير المستقرة بين الدول الأوروبية، ظهر ذلك جليًا من خلال انعكاس المشكلة سلبًا بين الروس والبريطانيين حيث أعلن الاتحاد الانجليزي لكرة القدم أنه سيقوم بحماية زوجات لاعبي منتخب «الأسود الثلاثة» والمرافقين لهن عن طريق بعض رجال الآمن، تجنبًا لأي خطر قد يلحق بهم خلال رحلاتهم وتنقلهم بين المدن، ويظهر الفرنسيون نفس الخوف تجلى ذلك من إعلان الحكومة الفرنسية وفرضها حظرا على بث المباريات في الساحات العامة للمدن الكبرى ببلاد السحر والجمال وذلك من أجل الابتعاد عن التهديدات «الإرهابية» بحد قولها.
ولا يقتصر الأمر فقط على العالم الأوروبي، فآسيا والشرق الأوسط لهما نصيب من هذا، إذ أن مدرب منتخب إيران كارلوس كيروش تلقى عددًا من الانتقادات وردود الفعل السلبية نتيجة عدم اختياره اللعب ضد منتخبات قوية من أجل التحضير لبطولة كأس العالم، إلا أنه فاجأ الأوساط الرياضية بتصريح يوضح التدخل السياسي العميق وغير المنطقي في الساحة الرياضية بقوله: «لا أحد يقبل أن يلعب ضدنا، إيران بلد يملك العديد من المشاكل السياسية في هذا العالم».
يؤسفني أن تصل الأمور الى هذا الحد، أن تختلط الأمور بين كرة القدم والسياسة أمر محزن، فالساحرة المستديرة أكثر صفاء.. نقاء.. وجمالية.. فهي التي توحد الناس على مختلف جنسياتهم وأعراقهم وأديانهم، وهي المتنفس الحقيقي للعالم بأكمله هربًا من جحيم الحروب وقذاراتها، فحذاري أن يتم ربط مثل هذه الساحرة بقبح السياسـة ومشاكلهــا اللامحدودة إن أردنــا الحــفاظ علــى جمــاليتها ومكاتنها في قلوبنا !..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا