النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

التعاقدات بين الأندية.. الدخول من الباب أفضل الشباك

رابط مختصر
العدد 10643 الأربعاء 30 مايو 2018 الموافق 14 رمضان 1439

ذكرنا في أكثر من مناسبة عن السطور التي أمامكم، وها نحن نعيد الكتابة ونذكر من جديد، لربما كما يقول تعالى: (وذكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين) «سورة الذريات 55»، والظاهر أن في وسطنا الرياضي لا أحد يتذكر قول الله تعالى، لهذا نحن مضطرين إلى أن نعيد لتذكيرهم، فالذي يحدث في وسطنا الرياضي لا يمت للرياضة بصلة، هذا إذا عرفنا أن الرياضة خلقت للتنافس الشريف وتقوية العلاقات، لكن ما يذهب إليه البعض من سماسرة ومستشارين ومدربين وغيرهم ممن يتخذ من الرياضة مهنة له، لا يطبق قول الله تعالى: (وأتوا البيوت من أبوابها) «البقره 189»، بل يذهب من الشباك او متخفيا حتى لا يراه أحد، هكذا وصلت حال رياضتنا، عندما يتم استدراج لاعب أو مدرب او من في حكمهما لإغرائه وخطفه لينظم إليهم بطريقة غير مشروعة من دون الرجوع الى النادي الذي ينتمي إليه أو يعمل فيه، فلا غرابة في ذلك، فكل شيء أصبح مباحا ومشروعا عند أناس فقدوا أحاسيسهم الرياضية، إذ تراهم يضربون من تحت الحزام، فقط لـ«تكويك» من يريدون خطفه لترك ناديه، وعندما تفشل مهمتهم في إخراجه بطريقتهم الخاصة، تراهم يضربون على وتر الانتماء والولاء ويذكرون له ان تلك الكلمات ليس لها وجود هذه الأيام فقد ذهبت من دون رجعة، هذه الكلمات يغرسونها في عقول من يريدون التعاقد معه، ومن هنا تبدأ الحكاية، حكاية لاعب محلي او محترف او مدرب يتم «تشويشه» ليترك المهمة لينظم اليهم، غريب أمر هذا المستشار او السمسار او الشخص المسؤول عن التعاقدات، فما يفعله يضر بالعلاقات بين الأندية. لا تهمهم علاقات الأندية، المهم أن يحصل على «الكميشن»، وليت الأمر يقف عند هذا الحد، بل يصل الى أبعد من ذلك، ففي بعض الاحيان يأمرونه بالتذمر والتمرد على نادية والجهة التي يعمل بها حتى تتم لهم الصفقه بنجاح، والبعض منهم يتم اشراكهم بدورات صيفية ورمضانية، كل ما يفعلونه لا يهمهم.

 هل وصل بنا الأمر الى هذا المستوى المتدني حتى نهدم علاقات وقيم ومبادئ من اجل مدرب او لاعب محترف سيترك «الديرة» يوما ما؟!، ومن يريد التعاقد، لماذا لا يتبع الطرق المشروعة ويدخل الاندية من أبوابها وليس من الشباك «نفس الحرامية»؟ سؤالنا هنا لمن يفعل تلك الطرق: هل ترضون ان يبتز لاعب او مدرب من ناديكم بالطريقة نفسها التي انتم تتبعونها؟ أعزائي السؤال لا يحتاج إلى أن تستعين بصديق او تتصل بمحامٍ ليفسر لك قانونية تعاقداتكم الخفية، فالجواب بالطبع مرفوض لديكم، لكنه يحل لكم انتم فقط؛ لأنكم خرجتم من مبدأ الروح الرياضية التي خلقت الرياضة من أجلها، كل ما ذكر أعلاه يندرج تحت اسم «السرقة»، هذا هو المفهوم الصحيح لتعاقداتكم المشبوهة.

 

همسة: 

- «برافو» النجمة وقلالي

نشرعلى صفحات «الأيام الرياضي» ما دار في الاجتماع التنسيقي بين إدارة نادي النجمه متمثلة في رئيس جهاز الكرة الخبير الشيخ عبدالرحمن بن مبارك آل خليفة ونائبه الكابتن حمد سلمان والرائع صلاح الرفاعي عضوء مجلس الإدارة ومدير الفريق عبدالله سيف الذي تعاقد معه النجمة للموسم الجديد، ومن جانب قلالي حضر رئيس نادي قلالي العزيز جمعة شريدة وأمين السر المخضرم جمال سعد، وذلك بخصوص انتقال اللاعب المتالق عبدالعزيز خالد إلى نادي النجمة، إذ صرح شريدة ان عملية الانتقال شبه منتهية، وقد أضاف «بومحمد» أن مجلس ادارة نادي قلالي يتعامل دائما مع العروض الرسمية التي تحفظ حق النادي وحق اللاعب، بينما الاجتماعات السرية من قبل بعض الأندية وتقديم الإغراءت لهم هو تضليل وخلق مشاكل بالإغراءات غير الرسمية والوعود الكاذبة، فكل الشكر لإدارتي الناديين النجمة وقلالي على التعامل الراقي والدخول من الباب وليس من الشباك مثلما يفعل البعض.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا