النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

20 ألفًا...!!!

رابط مختصر
العدد 10643 الأربعاء 30 مايو 2018 الموافق 14 رمضان 1439

صدمني الخبر الذي نشره أحد الحسابات في وسائل التواصل الاجتماعي المتخصصة في الرياضة المحلية بأن الاتحاد البحريني لكرة القدم قد سلم نادي المحرق مكافأة المركز الأول لمسابقة دوري الدرجة الأولى الذي حققه المحرق قبل نهايته بعدة جولات بجدارة واستحقاق، وبدورنا نكرر له التهنئة من جديد على هذا اللقب الذي لا يعتبر غريباً على القلعة الحمراء كونه لقباً اعتادت عليه جماهيرها وإن طال الجفاء بينهم في المواسم الأخيرة.

ليس هذا موضوعنا، وليس هذا محور حديثنا، ولكن محور الحديث يتركز في الصدمة التي نزلت عليَّ كصاعقة عندما علمت بقيمة مكافأة الفريق بطل الدوري الذي تصدر المسابقة من جولتها الأولى حتى الختام!!!

عشرون ألف دينار مكافأة فريق عمل موسماً كاملاً، وصرف مبالغ طائلة بين تعاقدات محلية وخارجية وجهازين فني وإداري للوصول للقب بعد 18 جولة كاملة وموسم طويل تملؤه التوقفات الطويلة كم أتمنى أن تكون هذه المعلومة وهذا الرقم رقماً خاطئاً كونه رقماً لا يليق بمسمى مكافأة بطل مسابقة الدوري.

المعلومة التي لدي هي أن المكافأة في المواسم الماضية كانت أكبر مما ذكره الحساب المجتهد، لذا تمنيت ومازلت أتمنى أن يكون الرقم المذكور خاطئاً أو لخطأ مطبعي سقطت منه أحد الأصفار الموجودة على اليسار، فالرقم الذي رأيته لا أعتقد بأنه يغطي ثمن تجهيزات الفرق التي تطمح في المنافسة على لقب الدوري.

فتخيل عزيزي القارئ بأن الأندية التي تطمح في المنافسة على ألقاب كرة القدم لا تقل مصروفاتها عن المبالغ التي تتراوح بين 350 – 500 ألف دينار بينما المخصص المرصود للأندية في لعبة كرة القدم يتراوح ما بين 70 – 80 ألف دينار بينما مكافأة بطل الدوري والكأس مجتمعتان لا تتجاوزان الـ70 ألف!!!

 

هجمة مرتدة

 

لن أتخلى عن صراحتي اليوم وسأقولها بصراحة بأنه إن كانت مكافأة الأبطال بهذا الحجم فأنا شخصيا أعتبره أمرًا يقتل أي طموح لدى أي إدارة من إدارات الأندية للمنافسة والصرف الكثير من أجل لقب لن يدر على خزانتها شيئاً يذكر بل سيحملها ديوناً والتزامات أكثر مما صرفته كمكافآت للاعبين وسيحملها عبء المحافظة على أي إنجاز يحققونه أمام جماهيرهم، وسيجعلهم بين مطرقة الصرف وسندان المنافسة لإرضاء الجماهير، فيا ترى هل تستحق رياضتنا تصرف عليها الأندية كل تلك المصاريف؟!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا