النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

كن حبيبًا للجميع...!!!

رابط مختصر
العدد 10629 الأربعاء 16 مايو 2018 الموافق 30 شعبان 1439

بدايةً أبارك للجميع بقدوم شهر رمضان المبارك بلغنا الله صيامه وأعاننا على قيامه وجعله شهر خير وسلام على الأمة العربية والإسلامية جمعاء.
 انتهى موسم لعبة كرة اليد 2017/‏2018 بتقاسم فريقي النجمة وباربار ألقاب الموسم، حيث حقق باربار لقب الدوري والنجمة لقب الكأس فألف مبروك للفريقين إضافة رقم جديد يضاف لسجلهم البطولي، كما أتقدم بالتهنئة للاتحاد البحريني لكرة اليد بعظيم التهنئة على نجاح هذا الموسم المميز.
بالطبع والجميع يعلم بأن لعبة كرة اليد هي اللعبة الأميز في المملكة على مستوى التنافس بين الفرق وعلى مستوى الإنجازات الخارجية، فلعبة كرة اليد كانت ومازالت هي اللعبة الوحيدة التي تسير مسابقاتها حتى نهاية هذا الموسم دون وجود لاعب أجنبي محترف مكتفية بالمواهب المحلية التي تنافس على جميع المستويات وتقارع الكبار فما شاهدناه من هذه اللعبة يجبر الجميع على أن يعتبرها اللعبة الأميز واللعبة الأولى في البحرين.
ورسالتي التي أوجهها اليوم للاتحاد البحريني لكرة اليد هي رسالة لإعادة النظر في نظام مسابقة الدوري «دوري الدرجة الأولى» الذي يعمل به منذ فترة من الزمن واعتقد بأن الوقت قد حان لإعادة ترتيب هذا النظام الذي يقتل الحماس في بدايته «الأدوار التمهيدية» خصوصًا بين الفرق الكبيرة التي يؤهلها مستواها لأن تضمن بطاقة العبور والتأهل للأدوار النهائية فنظام هذا الموسم بالتحديد لم يكن بالنظام الذي يشعل المنافسة الكبيرة، فما شاهدناه في لقاءات ديربي كرة اليد بين النجمة والأهلي لم يرتقِ بمستوى لعبة كرة اليد البحرينية كون الفريقين قد ركزا تفكيرهم في المرحلة التالية للدور التمهيدي.
أضف إلى ذلك الظلم الذي قد يقع على الفريق الذي يلعب بمستو ثابت طوال الموسم ويحجز مقعد الصدارة لكنه قد يخسر اللقب في مباراة واحدة إن لم يكن هذا الفريق في يومه أو جراء أخطاء تحكيمية تخرجه من أجواء اللقاء فكم أتمنى أن نعود لنظام الدوري من دورين وتجميع النقاط ويكون البطل هو صاحب النفس الأطول كما ومعمول به في الدوريات الأوروبية ونترك النظام الجديد المعمول به لمسابقات الكؤوس حتى وإن كان الهدف من وراءه هو زيادة عدد المباريات والاستمرارية فلامانع من استحداث مسابقة جديد بنظام الكؤوس كما فعل الاتحاد البحريني لكرة القدم بإطلاقه لكأس النخبة هذا الموسم.

هجمة مرتدة
في المباراة النهائية لمسابقة الدوري مرت لقطة كسر أنف لاعب النجمة علي ميرزا مرور الكرام لكن اليوم ومن بعد نهاية المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد لكرة اليد بين النجمة وباربار والتي انتهت بتتويج النجمة بطلاً للمسابقة انتشرت لقطة فيديو مسجلة للاعب باربار ومنتخبنا الوطني محمد حبيب وهو يعتدي على سلامة جسم لاعب النجمة والمنتخب الوطني حسن شهاب الأمر الذي أشعل فتيل الفوضى داخل الملعب ووسط المدرجات مما كان قد يتسبب في كارثة بين اللاعبين وجماهير الناديين لولا تدخل العقلاء من الطرفين واحتواء الموقف بهدوء وحكمة.
رسالتي موجهة للاعب في حجم محمد حبيب لاعب المنتخب الوطني ولاعب باربار بأن مثل هذه التصرفات لا تخرج ولا تصدر من لاعب في حجمه وحجم خبرته فمن المفترض أن يكون لاعباً متحكماً بأعصابه ويتحلى بالروح الرياضية وثقافة تقبل الهزيمة فمثل هذه التصرفات تضر به كلاعب وستضر بفريقه إن صدرت ضده عقوبة وهذا شيء متوقع وقد تضر بالمنتخب الوطني عن كررها معه، فنصيحتي له بأن يعيد حساباته في مثل هذه التصرفات التي ستجعله يخسر الكثير ففي النهاية هؤلاء أصدقائك خارج الملعب وزملائك في المنتخب فكن اسمًا على مسمى «حبيبا» للجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا