النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

الله الله.. بالتخصص يالمحرق!!

رابط مختصر
العدد 10624 الجمعة 11 مايو 2018 الموافق 25 شعبان 1439

عندما كنا نسمع ونقرأ أن المحرق فاز بـ«التخصص» في مبارياته بكرة القدم، لم يكن بالشيء الغريب، فقد تعودنا ذلك منذ سنوات طويلة، وبالتحديد في بداية الستينات وحتى يومنا هذا، ومن النادر أن يخرج المحرق صفر اليدين في أي موسم وهو لا يزيد على أصابع اليدين، حتى ان فرق مدينة المنامة في فترة عدم النقل الإذاعي أو لعدم وجود جريدة يومية آنذاك، كانت الجماهير تسأل (جم النتيجة؟)، فالمحرق والبطولات وجهان لعملة واحدة.

وحسب معلوماتي -وأتمنى ألا أكون مخطئا- أن الفترة التي قضاها المدرب المصري الكابتن صلاح أبوجريشة مدربا لنادي البحرين في بداية الثمانينات كانت الفترة الوحيدة التي لم يخسر خلالها البحرين أمام المحرق لثلاثة مواسم!!

المهم أن هذه المقدمة جاءت على بالي وأنا أتابع المباراة الأخيرة للمحرق في بطولة النخبة أمام المالكية، وكان العنوان الرئيس في الجريدة (المحرق يخسر بالتخصص!!)، الله ثم والله المحرق يخسر بالتخصص! كيف يحدث ذلك رغم أنه لم يحدث في تاريخ قطبي كرة القدم البحرينية المحرق والنسور (الأهلي)؟! فلم نكن نجرأ أن نقول (تخصص)، لكنها كبيرة في حق المحرق والمحرقاوية، ودار الزمن ليكون المالكية عقدة المحرق.

لن أزيد أكثر، لكننا بحاجة إلى تفسير من المحرقاوية للرد في الملعب، وهو المحك، لكن أن يخسر المحرق في موسم واحد أمام المالكية بالتخصص..!!

 

أولمبياد الأطفال

شكرا للجنة الأولمبية البحرينية على إقامة دورة الألعاب الرياضية للأطفال، وهي خطوة كبيرة تشكر عليها في سبيل الاهتمام بالعناصر الصغير وإعدادها بشكل يليق بصاحب المبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وبدعم ومساندة من الرعاة مشكورين، وفي مقدمتهم مجموعة لولو ورعاية الأمومة، إضافة إلى تعاون الجهات الحكومية المساندة للجنة الأولمبية، وهما وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة التربية والتعليم، فقد شاهدنا مجموعة كبيرة من الأطفال في مختلف الأعمار في منافسات عدة ألعاب رياضية، الغرض منها غرس حب الرياضة ومفهومها بعيدا عن النتائج في مثل هذه السن، وحظي جميع من شارك فيها بميدالية تذكارية أتمنى أن يحافظ عليها أولياء أمورهم لتكون بداية انطلاقتهم في المستقبل الرياضي لهم ويفتخرون بها يوما بعد يوم، لتواكب تاريخهم الرياضي الذي نتمنى أن يكون بداية قوية لهم، ويطلق عليها أنها كانت مع عام الذهب 2018. والله يوفق الجميع لما فيه خير وصلاح الرياضة البحرينية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا