النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الإسعاف والأمن لا يتوافران بدوري الفئات العمرية!!

رابط مختصر
العدد 10608 الأربعاء 25 ابريل 2018 الموافق 9 شعبان 1439

تعودنا من حكم أي مباراة ألا يعلن بداية اي مباراة إلا بوجود (رجال الأمن وسيارة الإسعاف)؛ وذلك حرصا على سلامة اللاعبين امنيا وطبيا، وسلامته أيضا والمساعدين، وهذه النظرية لا تنطبق على دوري الكبار فقط، لكن يبدو أن هذه القاعدة التي كان يسير عليها الحكام أو اتحاد الكرة لا يكون لها أي وجود في قاموس دوري الفئات العمرية ممن هم أحوج من الكبار، واصبحنا نشاهد مباريات كثيرة بدوري الفئات تلعب دون وجود الأمن او الإسعاف، ولا ندري ما الأسباب! فوجود سيارة الإسعاف يعد أمرا ضروريا، والسؤال لماذا التفرقة بين الكبار والصغار الذين هم أمل الرياضة لدينا؟ ولماذا كل هذه التفرقة بينهم؟ فحكام الفئات فقدوا الأمل في وجود الإسعاف والأمن في المباريات التي يديرونها، وقد تعودوا ان يبدأوا المباريات من دون حضورهم، وماذا عن لجنة الحكام، هل هي من أبلغت الحكام أن تُلعب مباريات الفئات من دون وجود الأمن والإسعاف؟ وشددت عليهم حضور إداريي الاندية فقط لكي يقوموا بعمل اللازم (للشرطة والصحة)! أم أن الأمر اجتهاد من الحكم فقط؟ نتمنى من مسؤولي الفئات بالاندية عدم السكوت عن الامر في المواسم القادمة.

ما دعاني إلى الحديث عن هذا الموضوع هو مشاهدتي لبعض مباريات الفئات العمرية وهي تلعب دون وجود سيارة الإسعاف او حتى أخصائي للعلاج الطبيعي، والسؤال هنا أليست هذه المباريات رسمية ومعتمدة من الاتحاد البحريني؟ إذًا كيف تبدأ هذه المباريات دون وجود الإسعاف والامن، او على اقل تقدير اخصائي؟ ومن يتحمل مسؤولية عدم وجودهم؟ هل سلامة هؤلاء اللاعبين الصغار اصبحت غير مهمة لكونهم يلعبون بعيدا عن الصحافة والاعلام ومسؤولي الاندية؟ وهل ننتظر ان يصاب احد اللاعبين بالملعب ونفقده ويذهب ضحية لعدم وجود سيارة الإسعاف، وبعدها نحرص على عدم اقامة اي مباراة دون وجود سيارة الإسعاف والامن! أم ماذا؟ ولو سقط لاعب -لا قدر الله- بالملعب واصيب بإصابة بالغة، واحتاج الامر إلى نقله إلى المستشفى، هل يقوم الاداري وقتها بإدخال سيارته بالملعب ونقله إلى المستشفى، او يستعين بأحد الجماهير؟ بصراحة نتمنى ان نعرف من المسؤول عن عدم توافر سيارة اسعاف بملاعب الفئات، هل هو الاتحاد البحريني ام وزارة الشباب والرياضة، أم أن مسؤولي الاندية لا يبالون بمباريات الفئات العمرية، فينظرون إلى دوري الكبار فقط من اجل الكاميرا والتصوير؟

أخيرا إلى من يهمه الأمر هل تعرفون أنه بدوري الفئات العمرية تحدث اصابات و مشادات و(ضرب مضارب)؟ اذا كنتم تعرفون خطورة حدوث كل هذا مع عدم وجود سيارة الإسعاف ورجال الامن بالملعب، وتجاهلتم هذا الأمر، فهذه مصيبة، وان كنتم لا تعرفون ذلك فالمصيبة اعظم!

 

همسة:

تأخير بعض المباريات لدوري الدرجة الأولى لا يتحملها اتحاد الكرة، فاتحاد الكرة ينتهي عمله مع توزيع جداول المباريات على الجهات المعنية، كالأمن والصحة، لكن في حالة تغير الجداول وعدم إشعار الجهات ذات الاختصاص هنا يعد الاتحاد مسؤولا عن هذا التاخير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا