النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

«استجابة» رؤية مستنيرة باستشراقة مستقبلية

رابط مختصر
العدد 10606 الإثنين 23 ابريل 2018 الموافق 7 شعبان 1439

إن التغيير والتحول في طريقة التخطيط الاستراتيجي لمستقبل المسيرة الشبابية والرياضية في مملكة البحرين لهو ضرورة ومطلب مهم، وذلك كان واضحا في مبادرة استجابة «Estijabah» الطموحة، التي دشنها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، يوم الأربعاء الأخير، والتي تعد خريطة طريق ترسم ملامح مستقبل المسيرة الشبابية والرياضية البحرينية كما يتطلع إليها سموه، بفضل ما تتضمنه المبادرة من أهداف نبيلة تنسجم تماما مع الرؤية السديدة لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، وتوافقها مع توجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، ورؤية صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين والرامية جميعها إلى تطوير القطاعين الشبابي والرياضي؛ من اجل الارتقاء بالمسيرة الشبابية والرياضية في مملكة البحرين.

وتستهدف مبادرة «استجابة»، التي تم تدشينها بنظرة بانورامية جميلة، بناء مسيرة شبابية ورياضية طموحة لوطن متقدم ومزدهر، حيث اشتملت على الخطوط الرئيسية لأهم منطلقاتها وأهدافها المتمثلة بالتنسيق بين مختلف المؤسسات والجهات والإدارات المعنية بالشبابية والرياضية؛ في سبيل الارتقاء بمنظومة العمل الشبابي والرياضي في مملكة البحرين، تحرير القطاع الرياضي من البيروقراطية الطويلة برؤية جديد تعتمد على السرعة في التنفيذ، استثمار المنشآت الشبابية والرياضية التابعة ملكيتها للدولة بالشراكة مع القطاع الخاص، العمل على إيجاد مصادر دخل ثابتة جديدة لتعود عائداتها بالنفع على القطاع الرياضي عامة وتخفيف الأعباء التي تتحملها الدولة في دعمها لهذا القطاع.

كما تضمنت مبادرة «استجابة» إفساح المجال لإصدار التراخيص بإنشاء الهيئات الشبابية والرياضية، الشروع في تطبيق نظام الاحتراف الرياضي في مملكة البحرين، السعي إلى تأهل منتخبنا الوطني لكرة القدم إلى مونديال كأس العالم 2022، استقطاب المؤسسات الدولية الشبابية واستضافة كبرى الأحداث الرياضية في مختلف الألعاب، ما يجعل مملكة البحرين مركزا إقليميا، ودعم الحصول على المنح والبعثات الدراسية للرياضيين بالتعاون مع القطاع الخاص، إضافة إلى اشهار الاتحاد البحريني الرياضي للجامعات ليكون صاحب الريادة في المنطقة.

إن إطلاق مبادرة «استجابة» تترجم حرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على مواصلة الارتقاء والنهوض بالمسيرة الشبابية والرياضية، باعتبارها تشكل جزءا مهما من تبيان الصورة المشرقة عن مملكة البحرين. إن التخطيط الدقيق بقيادة سموه أدى إلى تطوير المسيرة الشبابية والرياضية في البحرين بطريقة منظمة وذات رؤية مستقبلية، بحيث أصبحت البحرين مستضيفا مميزا للعديد من الفعاليات الرياضية، ومشاركا رئيسيا رابحا للميداليات في جميع الأحداث الرياضية الكبرى الإقليمية والدولية.

إن المرحلة القادمة تتطلب من الجميع التكاتف والتعاون من أجل تحقيق مبادرة «استجابة»، وأن تكون هذه المبادرة هدف جميع الاتحادات والأندية والهيئات الرياضية بصفة خاصة، وجميع القطاعات الأخرى بصفة عامة، من أجل إنجاح هذه المبادرة وترجمة أهدافها على أرض الواقع. 

لقد حرص سموه على استعراض مبادرة «استجابة» على جميع القطاعات الشبابية والرياضية خلال حفل تدشين المبادرة في إطار الحرص على الشراكة، والتعاون بين كل الأطراف، لتكون مبادرة «استجابة» خارطة طريق وقاعدة عمل لكل ما نقوم به وننفذه في المرحلة القادمة، كما أنها في ذات الوقت تحمل رسالة للرياضيين وللمجمع البحريني أجمع، بأن المسيرة الشبابية والرياضية البحرينية بدأت بالفعل مرحلة جديدة يعلى فيها التخطيط السليم لاستشراق المستقبل.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا