النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

بطولة ناصر ولدت لتخدم الشباب.. أم ماذا؟

رابط مختصر
العدد 10587 الاربعاء 4 ابريل 2018 الموافق 18 رجب 1439

بات من حكم المؤكد تنظيم مباراة ودية دولية في كرة اليد بين منتخبنا الوطني للرجال واحد المنتخبات العريقة وذلك ضمن فعاليا دورة سمو الشيخ ناصر بن حمد، تم الاتفاق على الميزانية التي سيتم تخصيصها لهذه الفعالية وتم تحديد موعد المباراة والذي سيكون في شهر ابريل على الأرجح.

مقترح هذه المباراة جاء من رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد علي عيسى اسحاقي والذي يسعى الى ان يجعل هذه المباراة احتفالية كبيرة ضمن بطولة ناصر 11 تكريما لمنتخبنا الوطني ثاني آسيا والمتأهل الى نهائيات كأس العالم لكرة اليد والتي ستقام في ألمانيا والدنمارك مطلع العام المقبل.

بطولة سمو الشيخ ناصر ومنذ بداياتها كانت المتنفس الكبير للاعبين غير المسجلين في الاتحادات الرياضية وكانت ولا تزال ساحة لاكتشاف المواهب والنجوم والذين لم تسمح لهم الظروف بالالتحاق بالاندية، هذه البطولة تم ابتكارها من شيخ شاب الى اخوانه الشباب ولهذا السبب بقيت البطولة صامدة وناجحة طوال العشر نسخ الماضية. 

لا ارى ما هي الفائدة من إقامة هذه المباراة الودية للمنتخب ضمن فعاليات بطولة ناصر 11 وما هي الاستفادة الفنية التي سيجنيها اتحاد كرة اليد من مباراة ودية تكلف الكثير ماديا خصوصا أننا سنتكفل بمصاريف التذاكر والإقامة لأي منتخب سيوافق على المشاركة في هذه المباراة وليست هناك اي مشاركة قريبة للمنتخب.

اما عن فكرة ان تكون هذه المباراة بمثابة تكريم للمنتخب بمناسبة تأهله لكأس العالم، فلا اعتقد في وجهة نظري الشخصية بأن هذه المباراة تكريم خصوصا بأن لاعب كرة اليد البحريني سبق له اللعب في بطولات كبيرة ومنها بطولة العالم، ناهيك عن التكاليف المادية الكبيرة التي ممكن توجيهها الى فعاليات تخدم شريحة اكبر من الشباب البحريني، كما أن المنتخب من دون مدرب ولم يتجمع منذ 3 أشهر والمنافسات المحلية لازالت قائمة.

من وجهة نظر شخصية ارى بأن يتم اعادة النظر في هذه المباراة وصرف المبالغ المرصودة لها لإقامة بطولة للاعبين تحت 14 سنة من فرق المدارس للاعبين غير المسجلين في كشوفات الاتحاد لتستفيد منهم الاندية والمنتخب مستقبلا، مع العلم أن بطولة كرة اليد لا تقام الا كل سنتين، وشباب كرة اليد يتوقون لشرف المشاركة فيها.

كرة اليد مع تطبيق هذه الفكرة ستخسر الزخم الاعلامي الذي يصاحب البطولة وهي التي تراجعت اعلاميا كثيرا في الآونة الاخيرة. كما ستخسر فرص التسويق للعبة وسط الشركات والبنوك وهي التي فشلت في التسويق سابقا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا