النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

حبر لا يجف

الانتماء أولاً

رابط مختصر
العدد 10566 الأربعاء 14 مارس 2018 الموافق 26 جمادى الآخرة 1439

لا أعلم إن كان هذا الموقف الرسمي للاتحاد البحريني لكرة القدم ام انه تصرف شخصي من رئيس لجنة الشواطئ والصالات لاحتواء الموقف وحل هذه المشكلة، ولكن ان يمر ما حدث مرور الكرام فالمشكلة كبيرة جدا والقادم سيكون اعظم.

قبل كل شيء يجب أن يعرف جميع الرياضيين في البحرين أن تمثيل المنتخبات الوطنية يعتبر شرفا للجميع وواجبا وطنيا وليس منة منهم على الوطن، فالوطن لا يقف على لاعب او اثنين او حتى ستة لاعبين أعلنوا انسحابهم وترك المنتخب.

ما حدث من بعض لاعبي منتخبنا الوطني للصالات شيء يدعو للأسف وخصوصا أن الجميع استبشر خيرا بعد النتائج المميزة للفريق في بطولة كأس آسيا الاخيرة وقد حصلوا على ما يستحقون من مديح وثناء، لكن عندما يشعر اللاعب انه فوق الوطن ويضع شروطه لتمثيل الوطن فهذا شيء غير مقبول حتى إن استدعى الامر عدم المشاركة في البطولة القادمة.

عندما يقوم 6 لاعبين من المنتخب بنشر خبر ترك المنتخب في حساباتهم الشخصية على حسابات التواصل الاجتماعي وفي توقيت واحد فمن حق الجميع ان يتوصل الى استنتاج ان الموضوع لم يكن بمحض الصدفة وإنما لوضع الضغط على الاتحاد لتلبية شروطهم خصوصا ان المنتخب مقبل على مشاركة قريبة جدا، ومن ضمن هذه الشروط التوظيف الحكومي للاعبين ولا اعلم من زرع في بال بعض اللاعبين ان مسألة التوظيف في البحرين من اختصاصات الاتحادات الرياضية، يجب على جميع اللاعبين ان يعرفوا ان مملكة البحرين دولة المؤسسات والقانون وان مسألة التوظيف فيها للمواطن سواء كان لاعبا او غير لاعب وليس حسب الاشتراطات والمعايير ولا تمييز فيها بين المواطنين.

الاعذار التي ساقها هؤلاء اللاعبون بعد انتشار الخبر واستياء الشارع الرياضي تعتبر اعذارا غير منطقية وانما جاءت لامتصاص غضب الشارع والمسؤولين، فكيف للاعب أن يبرر ترك اللعب للمنتخب الوطني بعدم وجود صالة مخصصة للعبة وكيف للاعب يتخلى عن تمثيل الوطن ان يتعذر بعدم وجود دوري منتظم للعبة.

ما لا يعرفه اللاعبون أن لعبة كرة الصالات غير مدرجة في ميزانية اللجنة الأولمبية وان الاتحاد مول ذاتيا للمشاركة في تصفيات كأس آسيا والمعسكر الإعدادي وايضا نهائيات كأس آسيا الاخيرة، وايضًا المكافآت التي دفعت للاعبين كانت من الاتحاد البحريني لكرة القدم، هل ما فعله اللاعبون هو رد الجميل للشيخ علي واتحاده؟

لعبة كرة القدم للصالات لعبة تعتبر جديدة في البحرين وحظيت باهتمام يعتبر جيدا نوعا ما، هذه اللعبة تعتبر مقاربة للعبة كرة اليد للشواطئ والذي حقق فيها منتخبنا الوطني المركز السابع في كأس العالم ولعبة كرة القدم للشواطئ التي وصل فيها المنتخب لدور الثمانية، لم نسمع بأن لاعبي هذه المنتخبات تخلوا عن شرف تمثيل الوطن بسبب عدم وجود صالة تدريب مخصصة او بعدم وجود دوري منتظم، ولم يقم أساطير الرياضة البحرينية بمساومة المنتخبات مقابل وظائف او أمور أخرى رغم انهم نجوم ويمارسون رياضات تمتلك شعبية تفوق شعبية لعبة الصالات بعشرات الأضعاف، ولم نشاهد منتخب كرة اليد يفعل ما فعلوه رغم وصوله لكأس العالم 3 مرات ومعظم لاعبيه بلا وظائف.

في ختام الحديث اتمنى من مجلس إدارة اتحاد كرة القدم ان لا يدع هذا الحدث يمر مرور الكرام حتى لا يتمادى لاعبو المنتخبات الاخرى وبعدها تفقد السيطرة على اللاعبين، وكلي ثقة بالشيخ علي بن خليفة، اخيرا وليس آخرًا اقول للاعبين عودوا الى رشدكم فللبحرين فضل على الجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا