النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

برشلونة لفك العقدة وكسر النحس.. تشيلسي لإثبـات الأفضليـة التاريخيـة

رابط مختصر
العدد 10566 الأربعاء 14 مارس 2018 الموافق 26 جمادى الآخرة 1439

بعد أن استطاع الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة أن يهز شباك تشيلسي لأول مرة في مسيرته الكروية بمباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل الايجابي على ملعب ستامفورد بريدج، يدخل النادي الكتالوني مباراة الإياب وكله أمل ورغبة في فك العقدة وكسر النحس أمام البلوز، فيما يسعى تشيلسي لإثبات أفضليته التاريخية وعلو كعبه على أبناء إرنستو فالفيردي، في إحدى أكثر مباريات دوري أبطال أوروبا إثارة.

ويملك برشلونة الأفضلية بالنتيجة عندما يستضيف تشيلسي غدا الأربعاء على أرضه وبين جمهوره في ملعب كامب نو الشهير، بعد أن استطاع خطف تعادل ثمين في مباراة الذهاب والعودة من ستامفورد بريدج بتعادل إيجابي 1-1 يرجح كفتهم على البلوز ومدربهم الإيطالي أنطونيو كونتي.

وشهدت تلك المباراة إنجازا تاريخيا للبرغوث ميسي بعد أن استطاع هز شباك تشيلسي لأول مرة في مسيرته الكروية بعد 8 مباريات لعبها ضدهم، ممثلة بـ 655 دقيقة وعدد تسديدات مباشرة على المرمى 28، تمكن بعدها وفي مباراته التاسعة من إحراز أول أهدافه في مرمى النادي الذي يمثل العاصمة البريطانية لندن، رغم أن تشيلسي كان الأقرب لتحقيق الفوز في تلك المباراة، التي شهدت تألقا غير مسبوق للبرازيلي ويليان نجم النادي الأزرق والذي هدد الشباك في عدة مناسبات، خصوصا وأن القائم وحظ برشلونة الجيد كان معهم في هجمتين انتهت كل منهما بضرب قائم الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن المصنف حاليا كأفضل حارس مرمى في العالم بعد الاسباني ديفيد دي خيا حامي عرين مانشستر يونايتد. 

تاريخيا، التقى الفريقان في 13 مباراة، أثبت فيها تشيلسي أفضليته حيث حقق النصر في 4 مباريات منها وحصل التعادل في 6 أخرى فيما حقق برشلونة الفوز في المباريات الـ 3 المتبقية.

وربما سيكون من الصعب على تشيلسي الوصول الى شباك تير شتيغن، حيث تشير الإحصائيات الى أنه حافظ على شباكه خالية من الأهداف في آخر 3 مباريات للبلوغرانا، وبمجموع 14 مباراة طوال هذا الموسم، كما أن قوة برشلونة الهجومية الضاربة والساحقة ( 72 هدفا حتى الآن) تعتبر التهديد الأكبر لتشيلسي، إذ لم يخسر الفريق الكتالوني أي مباراة هذا الموسم في الدوري المحلي، وكذلك في دوري أبطال أوروبا، إلا اذا استثنينا خسارته في كأس ملك اسبانيا أمام إسبانيول في يناير الماضي، كما وصل الأرجنتيني ليونيل ميسي الى رقم قياسي جديد بإحرازه هدفه رقم 600 في مسيرته الكروية بإنجاز يصعب على أي لاعب عادي تحقيقه، عدا سجله الحافل والمميز في مبارياته الأربع الأخيرة بإحرازه خمسة أهداف فيها رغم غيابه عن المباراة أمام ملقا بداية هذا الأسبوع في منافسات الدوري الاسباني لإعلانه ولادة ابنه الثالث «سيرو»، وسيكون أبرز الغائبين عن المباراة أمام البلوز هم القائد إندريس إنييستا لتعرضه لإصابة في أوتار الركبة ضد اتلتيكو مدريد الأسبوع الماضي، إضافة لنيلسون سيميدو لنفس المشكلة وكذلك الوافد الجديد فيليب كوتينيو الذي لا تسمح له القوانين بالمشاركة، كونه لعب في هذه البطولة عندما كان في صفوف ليفربول خلال النصف الأول من الموسم.

أما تشيلسي المتذبذب والمتراجع فلا يبدو أنه في أحسن أحواله، خصوصا وأنه تعرض لخسارتين في اختبارين هامين لمسيرته تحت قيادة أنطونيو كونتي، الأولى كانت أمام مانشستر يونايتد والثانية أمام فريق مدينة مانشستر الآخر أبناء بيب غوارديولا مانشستر سيتي، وبمجموع 4 هزائم في آخر 6 مباريات بالدوري، وسيعول البلوز على المهاجم البرازيلي ويليان المتألق والذي استطاع بمستواه الرائع والملفت للأنظار خطف الأضواء من نجم الفريق الأول البلجيكي إيدن هازارد، حيث سجل 5 أهداف في آخر 5 مباريات.

منطقيا، مباراة الإياب ستكون الحكم والفيصل لتحديد هوية المتأهل للدور ربع النهائي، برشلونة يملك الأفضلية من ناحية النتيجة والأداء كذلك مقارنة بما يقدمه الفريقان هذا الموسم، وعلى الورق تبدو المباراة محسومة بشكل شبه رسمي لصالح فالفيردي وفريقه، لكن تشيلسي فريق كبير، والفرق الكبرى قادرة على إحداث الفارق وقلب الأمور بين لحظة وأخرى !.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا