النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رؤى أكاديمية

دوري ناصر بن حمد للجامعات

رابط مختصر
العدد 10564 الإثنين 12 مارس 2018 الموافق 24 جمادى الآخرة 1439

شهدت البحرين في السنوات الأخيرة تطورا شاملا في جميع مجالات الحياة، وشمل هذا التطور مجال التعليم العالي، فمنذ تولي جلال الملك المفدى مقاليد الحكم ازداد عدد الجامعات بالمملكة، وبحسب الإحصاءات الرسمية فإن عدد مؤسسات التعليم العالي الحكومية والإقليمية والخاصة قد بلغ 15 مؤسسة، وعدد الطلاب والطالبات تجاوز 35 ألفا. إن إطلاق سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بطولة دوري الجامعات في نسختها الأولى يأتي في إطار هذه الزيادة في عدد الطلبة من فئة الشباب البحريني الملتحقين في مؤسسات التعليم العالي وتشجيعهم على ممارسة الرياضة من جهة، ويترجم تطلعات سموه الرامية إلى تطوير الحركة الرياضية وتحول المملكة إلى نموذجا طموحا للمجتمع الرياضي من جهة أخرى. ويأتي هذا الدوري في نسخته الأولى متزامنا مع الشعار الذي أطلقه سموه بأن يكون هذا العام هو عام الذهب حيث اختارته اللجنة المنظمة العليا ليكون شعار بطولة هذا الدوري.

إن بطولة دوري الجامعات سوف تسهم في تطوير القدرات والإمكانيات الرياضية لدى طلبة الجامعة من الجنسين، وستدفع نحو منح الشباب الجامعي فرصة إطلاق قدراتهم وإمكانياتهم في أجواء تنافسية مليئة بالإثارة والتشويق والتحدي. كما سيكون للبطولة نتائج متميزة أهمها صقل المواهب وتوفير الفرص الحقيقية لهذا القطاع الواعد سواء للذكور أو الإناث وإتاحة المجال لظهور وجوه جديدة ومواهب واعدة، وهذا ما سينعكس بدوره على ضخ تلك العناصر، بما يحقق الاستفادة منهم على مستوى الفرق المحلية وكذلك المنتخبات الوطنية، إضافة إلى تأهيل كوادر وطنية إدارية وفنية وإعلامية جديدة، وكذلك فتح الباب أمام المقيمين ومنتسبي الجامعات للدخول في المجتمع الرياضي بشكل أوسع وتقليل الفجوة القائمة بين الطلاب والطالبات والأندية الرياضية. هذا بالإضافة إلى ان هذه البطولة يمكن أن تساهم في تعزيز القيم الاجتماعية وتزيد من أطر الأخوة والتواصل والمحبة بين أبناء الوطن، والذي سيعزز في الوقت ذاته مبادئ اللحمة الوطنية بين الطلبة والطالبات المشاركين.

لقد أدركت قيادتنا الرياضية أهمية الرياضة الجامعية وقيمتها التربوية والثقافية والوطنية والأخلاقية، وأن دورها لا يقتصر على العملية التعليمية بل يمتد ليشمل إعداد الشباب المؤهل علميا وثقافيا ورياضيا. إن الحركة الرياضية الجامعية في البحرين اليوم تعمل وفق رؤية القيادة الرياضية الطموحة وفي ضوء إمكانياتها وتحاول أن تبدع وأن تتطور نحو أفضل المستويات لأن تطورها وتقدمها هو تطور للرياضة البحرينية بصورة عامة، ولا مجال للحديث اليوم عن منظومتنا الرياضية بمعزل عن الرياضة الجامعية التي تعتبر نقطة أساسية في الحركة الرياضية المعاصرة. إن الرياضة الجامعية في الدول الغربية- وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية بما لديها من دوري للجامعات رفيع المستوى- تعد جزء من سمعة (Reputation) الجامعة الدولية وتميزها الأكاديمي، ومصدر رئيسي لمنتخباتها الوطنية.

نحتاج إلى مثل هذه المبادرات الرياضية الجديدة في نشر المنافسات الرياضية واستكشاف المواهب الرياضية حتى تصل إلى المستوى الذي يتطلع إليه مسؤولو هذه الرياضة خدمة لمنتخبات الوطنية وألا تكون الأندية هي الجهة الوحيدة التي نعتمد عليها في ذلك لأنها لم تعد منتجة كما كانت.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا