النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10809 الإثنين 12 نوفمبر 2018 الموافق 4 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

خساير بالطعش.. منتخباتنا ترتعش

رابط مختصر
العدد 10559 الأربعاء 7 مارس 2018 الموافق 19 جمادى الآخرة 1439

لا أعلم إلى أين تسير كرة القدم في البحرين، ولا أعلم ما ينتظر هذه اللعبة الشعبية من مستقبل، وهل نحن نسير في نفق مظلم أم أنني شخص متشائم جدا وانظر الى الأمور بنظرة سوداوية؟؟

نتائج منتخبنا الشاب في البطولة الودية في الامارات شكلت صدمة للشارع الكروي في البحرين، حيث ان منتخب المستقبل اسقبل 29 هدفًا في ثلاث مباريات، وسجل هدفين فقط من ضربتي جزاء، لا اعتقد ايًا من الاعذار التي صرح بها المسؤولون عن المنتخب تعتبر من الاعذار المقبولة أو التي يمكن ان يستوعبها العقل، فالتذرع بقصر فترة الإعداد عذر غير مقبول خصوصًا ان اللاعبين ليسوا جالسين في بيوتهم، بل هم يلعبون في أنديتهم وموسمهم على وشك الانتهاء، أما بخصوص قوة المنافسين فلا اعتقد بأن هذه المنتخبات من منتخبات النخبة عالميا، فالمنتخب الإماراتي الشقيق تعادل مع استراليا التي فازت علينا بـ11 هدفًا، فهل نحن بهذا البعد الفني عن مستويات القارة؟ 

هذه النتائج تأخذنا الى المربع الاول وهو عمل الاندية على مستوى قطاع الفئات السنية وخصوصا في ظل عجز موازنات الاندية والتركيز وضخ ما يقارب 90%‏ من الميزانية على فرق الكبار وإهمال القاعدة والتعاقد مع مدربين برواتب زهيدة، 

ما يحدث في فئات البراعم والاشبال جريمة بحق الأطفال عندما يشرف عليهم مدربون مبتدئون ليست لديهم القدرات الفنية والعلمية ويصبح الأطفال حقل تجارب لهؤلاء المدربين، الغريب في الامر ان الاتحاد البحريني يسمح لأي مدرب يحمل شهادة C بتدريب فرق البراعم والتي تعتبر من اقل الشهادات في عالم تدريب كرة القدم.

مستوى منتخبنا الشاب هو دلالة واضحة جدا بأن كرة القدم تعاني من شح في المواهب وان وجدت بعض منها فإن الأجهزة الفنية للفئات السنية لا اعتقد بأنها مؤهلة لتصقلها بالشكل الصحيح، ونحن بحاجة لتدخل وزارة الشباب بالفرض على الاندية بأن تنفق ما تم تخصيصه للفئات السنية بالشكل الصحيح.

لجنة المنتخبات تتحمل جزءا كبيرا من هذه المشكلة، فتعيين مدربين يفتقدون للخبرات وتجاهل آخرين ذوي خبرات من اهم أسباب تدني مستويات منتخباتنا الوطنية، الكثير من التساؤلات اثيرت عند تشكيل هذه اللجنة وهل تم اختيار أعضائها بالشكل الصحيح والمناسب ام تم حشو هذه المناصب لإسكات الرأي العام واتخاذ القرارات الفردية خصوصا بأن معظم أعضائها يعملون في الاندية وليس لديهم الوقت الكافي للعمل مع لجنة المنتخبات.

الغريب في الامر أن اتحاد كرة القدم تعاقد مع مديرين فنيين؛ احدهما يشرف على منتخب الشباب والآخر على الناشئين والاشبال والبراعم، ولكن لا يوجد اي تواصل بين المديرين الفنيين والاندية والزيارات تكاد ان تكون شبه معدومة.

أما لجنة التطوير والتدريب فأعتقد بأنها تعيش في عالم آخر وخصوصا بعد التوصيات التي تم إرسالها للأندية والتوصية بالتعاقد مع مدير فني ومع مدرب لياقة بدنية للفئات السنية وكأنها لا تدرك الواقع المالي المرير للأندية وما تعيشه من ديون.

في نهاية المطاف اعتقد بأن نتائج منتخبنا الشاب تعتبر مؤشرًا خطيرًا وجرس إنذار لمستقبل مظلم لكرة القدم البحرينية ويجب على القيادات الرياضية التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا