النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

سلمان رمضان.. والقرقاوي

رابط مختصر
العدد 10554 الجمعة 2 مارس 2018 الموافق 14 جمادى الآخرة 1439

الاخ العزيز الكابتن سلمان رمضان مدرب المتنخبات الوطنية لكرة السلة ولاعب الأهلي سابقا، وابن من ابناء المنامة حاليا، عاشق كرة السلة حتى النخاع، اشعر دائما بمحبة كبيرة له في قلبي، وتعاملت معه عدة سنوات في كل الاتجاهات منذ ان كان لاعبا، فالرجل احد المخلصين لعمله ولبلده وناديه؛ لذلك تشعر بالراحة في التعامل معه.

بو نوح قد يكون قد تعرض لانتقادات عدة من خلال البعض بعد خسارة منتخبنا امام المنتخب السعودي الشقيق في الدور الأول من تصفيات الأمم الآسيوية لكرة السلة التي اقيمت بالبحرين، واعتقد من خلال متابعتي لهذه اللعبة بأن خسارتنا امام المنتخب السعودي يتحملها اللاعبون انفسهم، بعد ان وفر الاتحاد لهم برئاسة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة كافة الامكانات وقدم لهم كل التسهيلات الممكنة.

فالفريق كان ينقصه شيء لا يستطيع المدرب ان يفعله فالخطة الهجومية تحت الحلق كانت نسبتها جيدة ومن احسن النتائج، رغم فارق الطول للفريق السعودي، ولكن عاب الفريق ان الثلاثيات لم يوفق فيها وهي السلاح الذي اشتهر به الفريق في مباراة الامارات التي قبلها، وان كنا لا نعرف ضعف مستوى الفريق العماني ولا مجال للمقارنة فيه؛ لذلك فان الفريق لم يوفق في لقاء السعودية وكانت من اسباب الخسارة.

امام الكابتن سلمان رمضان الوقت لتدارك الاخطاء التي حدثت واصلاحها في الدور الثاني الذي سيقام بالامارات، وشخصيا اعتقد ان «بو نوح» قادر على ذلك، وثقة الاتحاد فيه كبيرة، فله مني كل المحبة والتقدير.

 

السلة و40 عامًا بالامارات

سعدت بالهدية القيمة التي قدمها اخي العزيز اللواء المتقاعد اسماعيل القرقاوي حول تاريخ كرة السلة بدولة الامارات العربية المتحدة، وهو كتاب شمل العديد من الفصول الجيدة حول مسيرة اللعبة في الدول، واشرف عليه بوعبدالله شخصيا، وظهرت بصماته واضحة من خلال تاريخ حافل بالعطاء في خدمة اللعبة لاعبا وإداريا ورئيسا للاتحاد ولعدة سنوات، وقد سعى لإبراز دور العديد من الاخوة الذين عملوا معه في هذه السنوات، فله كل الشكر والتقدير وإلى أخي الصحفي المخضرم اللبناني محمد حمصي الذي عاصر وعايش اللعبة منذ سنوات في الإمارات.

وبالتوفيق ان شاء الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا