النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مصائب قوم عند قوم فوائد

رابط مختصر
العدد 10552 الأربعاء 28 فبراير 2018 الموافق 12 جمادى الآخرة 1439

تلقى نادي باريس سان جيرمان متصدر الدوري الفرنسي ضربة قاضية بالنسبة له هذا الموسم في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك إثر تأكيد الطاقم الطبي للنادي الباريسي غياب مهاجم الفريق البرازيلي والنجم الأول فيه نيمار دا سيلفا لفترة قد تصل الى عدة شهور، ما يعني أنه سيغيب عن مواجهة ريال مدريد الاسباني بطل أوروبا على ملعب بارك دو برانس يوم الثلاثاء القادم، الأمر الذي قد ينهي آمال أوناي إيمري وفريقه بتحقيق العودة المرجوة وخطف بطاقة التأهل من الميرينغي الذي تفوق على أرضه ذهابا بثلاثة أهداف لهدف وحيد.

 

لا شك أن غياب نيمار - أغلى لاعب في العالم - هو الخبر العاجل والمفرح لريال مدريد، خصوصًا وأن النجم البرازيلي كان سبب العودة الرئيسي والمباشر لبرشلونة الموسم الماضي أمام سان جيرمان عندما كان لاعبا في صفوف النادي الكتالوني، وذلك بمساهمته بشكل مباشر بأربعة أهداف من أصل ستة أهداف، كان يحتاجها البلوغرانا آنذاك لإسقاط فريق العاصمة الفرنسية باريس، وهذا ما حصل فعلا فيما يحب أن يسميه مشجعو نادي برشلونة بـ«الريمونتادا».

 

ويعتبر نيمار أحد أهم اللاعبين في صفوف سان جيرمان رفقة الفرنسي الشاب كيليان مبابي، وهداف النادي التاريخي الأوروغواياني إدينسون كافاني، ما يشير الى أن غيابه قد يكلف النادي كثيرًا وربما ما يقارب نصف قوته الهجومية، خصوصًا وأنه يملك سجلاً مميزًا من ناحيه الإحصائيات والأرقام، إذ سجل 28 هدفًا وأسهم في 16 هدفًا آخر، وكان أحد أبرز نجوم لقاء الذهاب أمام ريال مدريد.

 

قالتها العرب قديمًا: «مصائب قوم عند قوم فوائد»، وبالنسبة لي شخصيا أتبنى هذه المقولة بهذه الحالة فريال مدريد سيكون أكبر المستفيدين من غياب نيمار بينما ستطال المصائب سان جيرمان، فالدوري حسم بشكل كبير ولا أتوقع أن غياب نيمار سيكون مؤثرًا بهذه الحالة، بينما ستكون المشكلة الأكبر في غيابه عن مواجهة النادي الملكي في دوري الأبطال، فقد كانت الجماهير الباريسية تعول كثيرًا عليه من أجل تحقيق «ريمونتادا» أخرى، إلا أن أحلامهم ذهبت أدراج الرياح بإصابته، فهل سيكون لدى إيمري وأبنائه حلول تكتيكية أخرى قد تحقق لهم المعجزة والعودة دون تواجد نيمار؟ ربما، فلا شيء مستحيل في عالم الساحر المستديرة، وسنعرف الإجابة عندما يلتقي الفريقان الأسبوع القادم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا