النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

وزارة الشباب والرياضة وتطوير الأندية... التسويق الرياضي مثالاً

رابط مختصر
العدد 10552 الأربعاء 28 فبراير 2018 الموافق 12 جمادى الآخرة 1439

تخطو وزارة الشباب والرياضة خطوات كبيرة نحو التطوير الرياضي العام بكل تفاصيله والذي يخص الأندية والمراكز الشبابية الرسمية من خلال إقامة الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية في المناسبات الوطنية وغيرها ولكل شرائح المجتمع البحريني. 

واليوم الوزارة تواصل شق طريقها نحو النجاح بامتياز عندما أعلن الوزير الشاب المهندس هشام الجودر صاحب الطموح الكبير في جعل الأندية والمراكز الشبابيه ترتقي رياضيا وفنيا وثقافيا وماليا بتطوير كل النواحي الخاصة بالأندية من تنظيم محاضرة خاصة بالتسويق الرياضي والذي يحاضر فيها الخبير والمستشار السعودي للتسويق والرئيس التنفيذي لشركة FG SPOrts، وهذه الخطوة المتميزة والمهمة والضرورية التي تعد من الخطوات الناجحة التي تهم الأندية المحلية من اجل الدخول بفهم وبعلم في هذا العالم المهمل من قبل انديتنا بمساعدة وزارة الشباب والرياضة لنقلها الى عالم النجاح في السعي للحصول على الموارد الماليه وتطوير الجانب الاداري ومن اجل اختراق جدار الصمت وقيادتها نحو الحركة التجارية التي تهم الرياضة بشكل عام وإيجاد باب ينتج الوارد المالي عبر التسويق الرياضي. 

عندما تقدم وزارة الشباب والرياضة على هذه الخطوة المهمة بالطرق العلمية العملية باستضافة شخصية متخصصة في هذا المجال يعني ان الوزارة يهما بان ترتقي الأندية المحلية الى المستوى الذي يصلها الى الاحترافية في الادارة وكيفية الحصول على الموارد المالية بجهودها الخاصة عبر التسويق الرياضي عندما تهيئ لها إداريين اختصاصيين في هذا المجال، وهذا جهد وعمل مشكور عليه ويستحق الثناء والمدح بل يستحق التفاعل معه والتعاون التام مع الوزارة لتنفيذه على ارض الواقع العملي. 

نجحت الوزارة في إرسال دعواتها للأندية المحلية الى جانب الطلبة الجامعيين وتمنينا ان يكون للمراكز الشبابية لها حضور أيضا في هذه المحاضرة لان الامر يعنيهم اكثر من حضور الطلبة وذلك للوقوف عن كثب على ما يحمله هذا العنوان من أهمية وركائز أساسية تكون بابا نحو التطوير الاداري والفني والمالي وبالتالي نأمل من الأندية المحلية جميعها ان تلبي هذه الدعوة بالحضور الفاعل وان لا يمر هذا الامر على الأندية مرور الكرام من دون التوقف عنده مليا للتمعن بأهميته والاستفادة منه. 

وأن يكون الحضور عبر شخصيات مهمة في مجلس الادارة لديها القدرة في فهم ما سيطرحه المحاضر المختص ونقل النقاط المهمة لمجلس الادارة لاتخاذ الخطوات المستقبلية من اجل تطوير حال النادي، ولا يكون حضورها شرفيا لرفع العتب عن عدم الحضور فهذا الامر مرفوض البتة لان الموضوع مهم وضروري وفي تنفيذه ربح للأندية المحلية. 

قد يستطيع اي ناد الاستعانة بقدرات وطاقات مختصة لحضور هذه المحاضرة ونقل ما يدور فيها لمجلس الادارة بفهم ووعي تام ونقل الأفكار والابتكارات بشكل سلس ومفهوم بعيد عن الرتابة ومن الممكن الاستفادة من هذه الشخصيات في اثراء المحاضرة عبر تداخلها بالشيء المفيد مما يمتلكونه مسبقًا. 

ولذلك نامل من الأندية الاهتمام بهذه المحاضرة وان لا تمر عليها مرور الكرام كما المحاضرات والاجتماعات السابقة التي تنظم لها. 

كنا نود ان يتم اشراك الاعلام الرياضي بكل أصنافه المرئي والمسموع والمقروء وارسال الدعوات لهم كشخصيات أساسية فاعلة ليكون الدور متكاملا في نقل الصورة المطلوبة لهذا العنوان المهم «التسويق الرياضي» لان الاعلام الرياضي اليوم يهمه كثيرا تطوير قدراته والاستفادة منها وتطبيقها عمليا في المجال الإعلامي الرياضي. 

التسويق الرياضي يلعب دورا كبيرا في رفع مستوى معيشة أفراد المجتمع ويوفر فرص عمل امام الكثير من الناس، ويساهم في زيادة قيمة السلعة عن طريق خلق المنافع المكانية والزمانية، ويساعد على الابتكار والتجديد، حيث ينشط الطلب على السلع، ويساعد على اعداد الاستراتيجيات والبرامج لتلبية حاجة السوق المحلي والخارجي. 

التسويق الرياضي في الدول المتقدمة تعده احد الأسلحة الفاعلة في تحقيق النمو والتقدم ويساهم في توفير عدد كبير من فرص التوظيف. 

أيضا التسويق الرياضي يسعى الى ارتقاء بمستوى الأنشطة الرياضية ومجالات التربية البدنية والتعليم والتدريب والترويج وجذب اهتمام الجمهور نحو ممارسة الرياضة بان تصبح اسلوب حياة يتحقق معها ربح وعائد مالي. 

نحن اليوم في ظل الحال الاقتصادية المتردية للأندية المحلية عليها بدراسة وضعها بشكل أساسي عبر هذا العنوان الكبير «التسويق الرياضي» وتحويله الى اداة فاعلة تذر عليه بالأرباح المالية مستقبلا على الموازنة الخاصة بها. 

في الدول الكبيرة تستفيد من الحضور الجماهيري للمباريات وحتى ممن يشاهدها او يقرأ تقاريرها في الاعلام المقروء او يسمعها في الإذاعة اذ تقوم شركاتها التجارية بالاستفادة من الرياضة في بث إعلاناتها، وهذا الامر جعل الرياضة بمختلف إعلاناتها تقفز قفزات واسعة خلال العقود الماضية بهذا السبب المهم، وبالتالي نطالب الأندية دون استثناء بوضع يدها بيد وزارة الشباب والرياضة للحصول على الفائدة المرجوة من التطوير والدخل المالي للموازنة في الأندية. 

ختاما اشكر وزارة الشباب والرياضة المتمثل في وزيرها الطموح في تنظيم مثل هذه الفعاليات المهمة والضرورية وهذا ينم عن حس وطني في الاهتمام بالأندية قاطبة والمراكز الشبابية أيضًا. كما نشكرها كثيرًا على إقامتها للفعاليات الرياضية والثقافية والفنية وآخرها دوري سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للجامعات وهذا تحول رائع في بلورة الأفكار وجعل الجميع في اهتمام الوزارة. 

نتمنى للوزارة التوفيق والنجاح في فعالياتها المقبلة باذن الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا