النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

«الكأس الملكي... للرهيب النجماوي!!»

رابط مختصر
العدد 10542 الأحد 18 فبراير 2018 الموافق 2 جمادى الآخرة 1439

من منا لا يريد أن يحلم أو يريد تحقيق حلمه، فاذا كنت تريد تحقيق حلمك يجب أن تكون متيقنًا انك تريد الوصول اليه، فالإرادة والعزيمة تتكون عندما يزيد الفريق من التفكير في تحقيق حلمه وتكون لديه طاقة ايجابية، تجعلك قادرًا على التغلب على كل الظروف التي من الممكن أن تواجهها بالملعب، سواء كانت جهدًا ذهنيًا أو جسديًا لتتوصل الى تحقيق حلمك، فالأهداف تبنى على خطط واضحة المعالم، تساعدك على الوصول الى مبتغاك.

ها هو حلم نادي النجمة قد تحقق بالفوز بكأس جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، إنه الحلم الذي جسد معنى العزيمة والتضحية، فبعد أن كانت سفينة الفريق تصارع أمواج الهبوط في الموسم الماضي، عقدت الادارة النجماوية العزم وعلى رأسها قبطان السفينة النجماوية الأخ عيسى القطان وأخوانه أعضاء مجلس الادارة، على تصحيح مسار الفريق الأول لكرة القدم من خلال تجديد الثقة بالمدرب الوطني الشاب علي عاشور، الذي عمل بكل اخلاص وتفان وترك بصمة خاصة له على الفريق، ومن خلال التعاون والتنسيق مع دينامو الكرة النجماوية الأخ حمد سلمان رئيس جهاز كرة القدم، تمكن النادي من استقطاب بعض اللاعبين البحرينيين المميزين والاستعداد الجيد للموسم، فضلا عن التعاقد مع لاعبين أجانب مميزين، مما أعطى الفريق صورة مغايرة عن السابق، فتغيرت صورته 180 درجة، ولم يعد النجمة ذلك الفريق المهزوز نفسيًا وفنيًا، فالمدرب تمكن من توظيف تلك الكوكبة من النجوم وحسب إمكانياتهم الفنية والبدنية.

بالرغم من المنافسة الشديدة هذا الموسم، استطاع الفريق من تحقيق نتائج إيجابية مكنته من المنافسة على صدارة دوري الدرجة الأولى، ولو لا خسارة بعض النقاط لكان للفريق حديثا آخر، عندما تمتلك أسلحة وعتاد متمثلة في مقاتلين ورجال قادرين على مواجهة أصعب الظروف، فإنك تستطيع تحقيق أحلامك بكل إتقان، لايختلف إثنان على أن فريق النجمة كان هو الفريق الأحق بالفوز بالكأس الملكية، عطفا على معطيات المباراة الختامية، وبالرغم من الظروف الصعبة التى واجهت الفريق، من إصابة نجم الفريق اللاعب علي مدن، وخروج هداف الفريق المحترف النيجيري اللاعب أتوشي بداعي الاصابة، حتى أن الفريق لعب ناقصا طوال الشوط الاضافي الثاني، استطاعوا أن يعتلوا منصات التتويج.

تلك هي الأحلام، تتحقق إذا حددت أهدافك ورسمت خارطة الطريق للفريق، فهنيئا للكيان النجماوي وجماهيره الوفية الظفر بأغلى الكؤوس، وليكن ذلك الانجاز النجماوي، بداية لقطف ثمار العمل الاداري السليم.

وختاما... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

همسة رياضية

أستطاع الاتحاد البحريني لكرة القدم أن يحقق العلامة الكاملة من النجاح، في تنظيمه للمباراة الختامية لكأس جلالة الملك المفدى، وخروج حفل التتويج بصورة جميلة تليق بمكانة مسابقة أغلى الكؤوس، فكل الشكر والتقدير للاتحاد وعلى رأسها سعادة الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، على تلك المجهودات الكبيرة التى بذلت في النهائي، ولاننسى أن نشيد بطاقم التحكيم البحريني، الذي استطاع أن يقود المباراة الى بر الامان بكل احترافية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا