النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

«كأس الملك... محرقاوي أم نجماوي؟!»

رابط مختصر
العدد 10539 الخميس 15 فبراير 2018 الموافق 29 جمادى الاول 1439

 

تتجه اليوم أنظار عشاق الكرة المستديرة الى استاد البحرين الوطني لحضور ومشاهدة المباراة النهائية على كأس جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، والتي ستجمع بين فريقي المحرق الملكي والنجمة الرهيب، كما يحلو لعشاق الفريقين تسميتهم، مباراة اليوم لاتقبل القسمة على أثنين، فوصول الفريقين الى المباراة النهائية جاء بشكل منطقي، فالمحرق يعيش هذه الأيام أحلى أيامه ومتصدر لدوري الدرجة الأولى وبفارق ثمان نقاط عن فريق النجمة صاحب المركز الثاني، والنجمة كذلك غير جلده عن السابق، فالنجمة لم يعد ذلك الفريق الفاقد لهويته، والذي كان يصارع على الهبوط في الموسم الماضي، يمتلك الفريقان نخبة كبيرة من نجوم الكرة البحرينية والمنتخب الوطني، مما يجعل اللقاء صعب التكهن بمن سيفوز بالكأس الملكية.

على الجماهير الرياضية أن تثبت للعالم، وبما أن المباراة منقولة عبر قناة البحرين الرياضية الفضائية، بأن الرياضة فوز وخسارة، والهدف الأسمى من الوصول للمباراة النهائية هو السلام على سيدي صاحب الجلالة الملك المفدى أو من ينوب عنه، جماهير الفريقين مطالبون بالتقيد بالانظمة داخل الاستاد والابتعاد كل البعد عن الالفاظ التى تسئ للفريق المنافس، فالتشجيع الرياضي المثالي سلوك حضاري، يعكس ثقافة المجتمع البحريني بشكل عام والجماهير الرياضية بشكل خاص، لا يمكن أن تحقق المباراة النهائية النجاح الا من خلال التحلي بالأخلاق الرياضية ونبذ التعصب الأعمى.

علينا أن نشيد بالعمل الذي قام به الاتحاد البحريني لكرة القدم خلال فترة وجيزة ومن خلال لجانه العاملة، بتهيئة الاجواء والتأكد من كل الاستعدادات التنظيمية والامنية وبما يتناسب مع مكانة «أغلى الكؤوس»، ولضمان دخول وسلامة الجماهير الرياضية، فكل الشكر والتقدير للرجال المخلصين بالاتحاد البحريني لكرة القدم، ولا ننسى أن نقدم الشكر لوزارتي الداخلية والصحة ووزارة الشباب والرياضة والقناة الرياضية على تعاونهم المستمر مع الاتحاد. 

وختامًا... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا