النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

لفت نظر

يدنا شرف وعز لنا

رابط مختصر
العدد 10524 الأربعاء 31 يناير 2018 الموافق 14 جمادى الاول 1439

انتهت مشاركة منتخبنا الوطني لكرة اليد في البطولة الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم القادمة قبل أيام قليلة، وكعادته وعادة كرة اليد البحرينة، دائما ما تكون محل الإشادة والتقدير، خصوصا أن منتخبنا الوطني كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب القاري لولا أن عانده الحظ والتوفيق في اللحظات الأخيرة من اللقاء الختامي للبطولة التي أجبرته أن يحتل المركز الثاني لثالث مرة على التوالي، ليكون البطل غير المتوج المستحق للقب.

بالطبع أخط كلماتي هذه وأنا كلي فخر واعتزاز بأبناء وطني الذين سطروا ملاحم في صالات كوريا، واستطاعوا أن يكونوا رقما صعبا في القارة الصفراء، وحجزوا مكانهم ضمن كبار العالم في نهائيات كأس العالم القادمة للمرة الرابعة في تاريخ كرة اليد البحرينية.

قد يتكلم البعض عن مقالات سابقة أشدت فيها بعملية التجنيس الرياضي لسد النواقص وتصحيح الخلل في المنتخبات التي مازلت متمسكا بها نظرية لو كانت النظرة إلى المنافسة في المحافل العالمية، لكن يبقى طعم الإنجاز بسواعد أبناء الوطن له طعم آخر لا يحس به إلا أبناؤه أنفسهم، ولا يتذكره إلا تاريخهم ولا يرسمه إلا من كان منهم وفيهم، فهنيئا لنا نحن أبناء البحرين ما نمتلكه من رجال حفروا الصخر وكتبوا تاريخا لوطننا أمام العالم، أجبر به الجميع على احترامهم ووضع الحسابات لهم بدلا من أن يكونوا فرقا اللعب معهم أشبه بالتدريب.

لا ينكر أحدا أن ما وصل إليه منتخبنا ليس من محض الصدفة أو ضربة حظ، فما نمتلكه من كفاءات في الملعب وكفاءات فنية وإدارية «الشخص المناسب في المكان المناسب» تدير اللعبة قابله دعم من القيادة لأبنائها البحرينيين، هو من أوصل كرة اليد إلى ما هي عليه اليوم من قوة.

فتهنئة حارة أرسلها إلى القيادة الرشيدة واتحاد اليد والمنتخب الوطني على المستوى الكبير الذي ظهر به منتخبنا الوطني في البطولة الآسيوية، متمنيا أن يحظى هؤلاء الرجال بتكريم الأبطال؛ كونهم البطل غير المتوج للبطولة بشهادة الجميع.

رجائي من قيادتنا أن تحظى لعبة كرة اليد بمزيد من الدعم والاهتمام؛ للمحافظة على مكتسبات اللعبة ولمزيد من التطور، ولتكون كرة اليد البحرينية هي المسيطر الأول على ألقاب القارة مستقبلا، فكرة اليد تعد شرف الرياضة البحرينية وعزها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا