النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

محطات

إلا.. المحرق!

رابط مختصر
العدد 10516 الثلاثاء 23 يناير 2018 الموافق 15 جمادى الاول 1439

حينما يطلق رئيس نادي المحرق الشيخ احمد بن علي آل خليفة مثل هذا التصريح الذي اعلنه بالامس، ويلقي باللوم على بعض المسئولين في الاتحاد البحريني لكرة القدم، ويطالبهم بالتوقف عن الترويج للشائعات التي تضر مصلحة ناديه.

فهنا يجب علينا ان نقف نحن أيضاً مع «شيخ الأندية»، اذا كان هناك أي ضرر يقع عليه، فالمحرق الواجهة الحقيقية والأولى للكرة البحرينية؛ وذلك ليس بمجاملة، بل بلغة الارقام المعروفة لدينا في البحرين والخليج، فـ«المحرق والبطولات وجهان لعملة واحدة».

الشيخ احمد بن علي آل خليفة لم تتوقع أو تعرف عنه مثل هذه التصريحات الساخنة الا اذا وصل الموضوع لقمة عدم ايجاد الحلول المناسبة لأي مشكلة؛ لذلك فان مجلس إدارة النادي حينما أعلن من خلاله رئيسه مثل هذا التصريح فهو يعني جملة وتفصيلاً ان هناك من يحاول ان يسيء للمحرق والمحرقاوية، وخاصة ان التصريح يشير بشكل واضح إلى الاتحاد البحريني لكرة القدم والبعض من اعضائه!!.

ما يعني ان هناك من يحاول ان يعمل ضد المحرق والمحرقاوية وهو بلاشك تصرف مرفوض.

كلنا نعلم ان الاتحاد أول الداعمين للمحرق في استحقاقاته القادمة ونعرف ان رئيسه الشيخ علي بن خليفة آل خليفة عودنا دائماً على الوقوف مع الفرقة المحرقاوية أو أي فريق آخر في الاستحقاقات الخارجية أو داخلياً، فهو أمر مفروغ منه، ولكن ان يصدر مثل هذا التصريح ويمر مرور الكرام فهذا موقف يتطلب المواجهة والاجتماع وفتح القلوب في سبيل احتواء اي مشكلة تحدث بين الطرفين.

اتمنى ان يسعى الطرفان لإيجاد حل مناسب فالشيخ أحمد الرئيس صاحب الخبرة والمواجهة خلال سنوات طويلة عرفته متزنًا بعيداً عن أية مشاكل؛ ولذلك فإننا نتوقع ان تحل هذه المشكلة بالسرعة الممكنة حتى لا تصل إلى مستوى يصعب من خلاله إيجاد حل يرضي الطرفين.

 

عالطاير

أعلم ان لجنة الحكام باتحاد كرة القدم قد عاقبت الحكمين الدولي ومساعد الحكم اللذين أدارا مباراة المحرق والحد، واعتمد مجلس الإدارة ذلك، ما يعني اقتناع المجلس بالظلم الذي وقع على فريق الحد!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا