النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

وقت إضافي

إلى متى وعيون جماهير الأحمر تدمع؟

رابط مختصر
العدد 10502 الثلاثاء 9 يناير 2018 الموافق 22 ربيع الآخر 1439

نبارك لمنتخب عمان الفوز تحقيق (خليجي 23)، وحظًا أوفر لمنتخب الأمارات.. (احنا متى يباركون لنا)؟ 

العنوان اعلاه اصبح واقعا ملموسا يجب ان نتعايش معه في دورات الخليج! فإلى متى ونحن ننتظر الفوز بكاس الخليج وعيوننا تدمع.

(خليجي 23) انتهى وانتهت معه طموحات البحرين، كنا نمنّي النفس الفوز بها لكن جميع امنياتنا ذهبت أدراج الرياح، مع كل إخفاق ناتي بالاعذار والمبررات.. يا سادة اخفاقاتنا تتواصل في دورات الخليج أين الخلل؟ ففي كل مرة تتعالى التصريحات من المسؤولين واللاعبين بأننا سنحقق البطولة والتي أصبحت مستحيلة على البحرين. نعم كل تلك التصريحات تاتي منهم ولكن ليس بجديد غير الهزائم والخروج المر. الان وبعد اخفاق خليجي 23 الاسباب جاهزة ومعلبة، منهم من سيطالب برحيل المدرب، ومنهم من سيقول الحظ والبقية ستردد اننا كسبنا منتخبا (تخدير موضعي)، وهناك من سيقول انتظرونا في البصرة (أي بصرة).

 لنتحدث بصراحة ونبعد عنا العواطف، هل بالفعل سكوب هو المسؤول الاول عن اخفاق خليجي 23؟ وهل هو مدرب متمكن ليقودنا للنجاحات في الاستحقاقات القادمة؟ اغلب المتتبعين للمنتخب ذكروا أن المدرب ليس طموح البحرين، مدرب متواضع فنيا لا يستطيع قراءة أي منتخب، حسنة سكوب فقط أنه صعد بنا لنهائيات اسيا، وبمجموعة ضعيفة و(بالعزر)، وحتى في خليجي 23 لم يحقق أي نتائج كي نعمل تلك الهوايل التي (شفناها) تعادل مع العراق وفاز على اليمن بطلعة الروح، وتعادل مع قطر، ومن هنا بدأت الحكاية حكاية اننا نملك منتخبا قويا ويستطيع مقارعة الكبار.

الاعلام هو من نفخ اللاعبين على لا شيء، المحللون عبر القنوات الفضائية أعطوا المنتخب واللاعبين اكثر من اللازم، لم يتعلموا من اخفاق ملحق كاس العالم امام ترينيداد وتوباغو، ونيوزلندا.. كررها ايضا بدورة الخليج والنتيجة خروج للمرة 47 .. صفر اليدين من عمر دورات الخليج. 

 أعزائي دور الصحافة مهم هنا اذا اردنا ان نطور ونرفع من اسهم المنتخب البحريني في الاستحقاقات القادمة، علينا اولا ان نحث الصحافة على ان تنقل وتكتب بكل امانة ونزاهة، وان تدع عنها المدح والكلام المعسول وأن تتطرق للأخطاء، وعليها أن تكون هي السلطة الرابعة، وأن تظهر لنا الحقائق والواقع المر الذي تعيشه الكرة البحرينية منذ خيلجي 1 وحتى يومنا هذا الجماهير البحرينية لا تطلب المستحيل، بل كل ما تطلبه ان تحذو صحافتنا حذو كتاب والاقلام الخليجية، هذا إذا أردنا الأصلح للرياضة البحرينية، فالبحرين امانة (يا ناس)، وللحديث بقية. 

 

همسة: 

في مقال سابق شكرنا كل من سهل أمور جماهيرنا للمغادرة من وإلى للكويت، وقد تناسينا أن نشكر مستشار سفارتنا بدولة الكويت الأخ العزيز فتحي جاسم سبت، والذي سهل كثيرا أمور جماهير الأحمر بــرا وجوا، واسمـــح لنا على النسيان الصراحــة (رايتـــك بيـضة) وما قصرت يا بو جاسم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا