النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

لمن يكثر الكلام

إنه العماني

رابط مختصر
العدد 10500 الأحد 7 يناير 2018 الموافق 20 ربيع الآخر 1439

 ندخل مباشرة في صلب موضوع المباراة الختامية لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم رقم 23 التي أقيمت يوم أمس الأول (5/‏‏1/‏‏2018) بين منتخبي الإمارات وعمان على استاد جابر الأحمد الدولي في أمسية كروية تاريخية لا تنسى أبدًا، حيث أصبح هذا الختام فخرًا لكل الرياضيين الخليجيين لا من حيث المستوى الفني فقط وإنما من حيث الحضور على مستوى القادة الرياضيين والجماهيري الذي فاق الخيال والتصور والذي وصل لـ 60 الف متفرج.

 نعم لم يعد الحلم مستحيلاً في عالم الكرة الساحرة، فمنتخب عمان الرائع بشبابه الواعد الموهوب المستمع للأجهزة الفنية والادارية بالشكل المطلوب استحق الكأس للمرة الثانية في تاريخه وذلك بعد فوزه على المنتخب الاماراتي الخبرة عبر ركلات الترجيح 5-4 (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر) بملحمة خرافية بكافة نجومه وعلى رأسهم السر المثير (المتألق السد المنيع - حامي عرين – فايز الرشيدي) الذي تصدى لركلتي جزاء عموري الامارات ليهدى اللقب الثمين للسلطنة.

  

نقطة شديدة الوضوح

 نبارك أولا لأمير الكويت بنجاح تنظيم العرس الخليجي ومن ثم نقدم تهانينا لسلطنة عمان الشقيقة قيادة وشعبًا على هذا الإنجاز الرياضي، وفوز منتخبه بكأس خليجي 23.. ونقول للإمارات الحبيبة قيادة وشعبًا هاردلكم لمنتخبكم الأبيض الذي أدى بطولة رائعة من الناحية الدفاعية، وكان الوحيد الذي لم يسكن مرماه أي هدف على الإطلاق، في إشارة لبداية مرحلة جديدة لكرة الإمارات.

 

 شكرًا.. محمد بن راشد

 تفاعلت الجماهير الإماراتية والعمانية مع الهاشتاق الذي أطلقه (عمان الإمارات الفوز واحد) ما ولد ردود أفعال رائعة عنوانها (انتهت البطولة قبل موعدها)، فشكرا يا صاحب السمو..

 

سلامات الجمهور العماني

نحمد الله سبحانه وتعالي على ما حصل من إصابات بسيطة اثر حادث سقوط الحاجز في احد مدرجات استاد جابر الدولي، وذلك بعد تدافع الجمهور العماني تفاعلا مع لاعبي منتخبهم المتوجين بلقب خليجي 23، (حيث تعامل اخواننا الكويتيون بحرفنة مع هذا الحادث وتم نقل بعض المصابين (العدد 40) الى المستشفى للاطمئنان عليهم، بل وفر لهم سكنا وكافة الإمكانيات لحين شفائهم (فشكرًا للكويت ومليار الحمد لله على السلامة للجمهور العماني).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا