النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

من هو بطل خليجي 23 ؟؟

رابط مختصر
العدد 10498 الجمعة 5 يناير 2018 الموافق 18 ربيع الآخر 1439

ها نحن اليوم نودع بطولة الخليج العربي لكرة القدم.. المقامة على أرض دولة الكويت (وطن النهار)… بلقاء نهائي ختامي ناري مرتقب سيجمع بين المنتخبين الاماراتي والعماني (الجاران الحبيبان) على استاد جابر الدولي.. وذلك للقبض على كأس خليجي 23 الثمينة وإعلان أول بطل رسمي في عام جديد 2018. 

ونقولها بكل أمانة.. من خلال متابعتنا لمجريات مباريات العرس الخليجي 23 بالكويت.. رأينا ان المنتخبين الشقيقين الابيض والاحمر استحقا الصعود الى هذا الدور نظرا لأنهما واصلا التألق وقدما ما يبرر لهما من مستوى فني متميز (وبالتالي سيكون هذا النهائي له مذاق خاص) لأنه سيتكرر من خلاله سيناريو الظهور الاول لها في البطولة بالافتتاح وعلى نفس الملعب، بل سيكون من خلالهما حفل اسدال الستار.. فيالها من صدفة مثيرة!!

وسؤالنا هنا: من سيحقق الفوز اليوم والبطولة (في لقاء الإثارة والندية والتشويق والتنافس الكبير) ليحلق باللقب الغالي عاليا (هل هو منتخب الامارات ليزيد رصيد انجازاته لرابع مرة، او منتخب عمان ليتساوى مع منتخب الامارات لثالث مرة ؟) وهل ستكون المباراة 90 دقيقة أو 120 دقيقة أو تصل لركلات الحظ الترجيحية (كل هذا ممكن في ظل اختلاف فلسفة وافكار مدربي المنتخبين الكروية والتكتيكية!!). 

 

  نقطة شديدة الوضوح

ستكون المباراة (حاسمة) و(تاريخية) فكلا المنتخبين سيدخلان بمعنويات مرتفعة بعد فوزهما بالدور النصف نهائي على العراق والبحرين.. فضلا على المؤازرة الكبيرة من القيادتين العليين، بالإضافة الى دعم جماهيرهما العاشقة الوفية التي جاءت عبر وسائل نقل مختلفة لمؤازرتهم، بهدف إعادة تأكيد تفوقهما وزعامتهما للكرة الخليجية.

 

 رسالة لمن يكثر الكلام

 ختاما هذا اليوم يعتبر (عرسًا كرويًا خليجيًا وليس فنيًا) لأن جميع الدول الثماني المشاركة به رابحة ولا خاسر بينها أبدا) وهذا ما شاهدناه يوميا في استاد جابر واستاد الكويت أو شوارع الكويت واسواقها (دون ما يعكر صفوها) فليست مبالغة اذا قلنا إن طبيعة الكويت واهلها تفرض اشاعة المحبة والتسامح مع الآخر، ولهذا فان الفوز الحقيــقي بالكــأس الى أي فريق ذهب هو فوز لكل الخليجيين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا