النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أحمرنا كلنا وراك

رابط مختصر
العدد 10495 الثلاثاء 2 يناير 2018 الموافق 15 ربيع الآخر 1439

خرجت الآلاف من الجماهير البحرينية يوم الجمعة في مختلف شوارع الكويت الحبيبة للتعبير عن فرحتهم بعد تأهل منتخب الاحمر لكرة القدم إلى نصف نهائي خليجي 23، بعد تعادله المثير مع منتخب قطر هدف لهدف وهذه هي المرة الرابعة التي يتأهل فيها منتخبنا لدور الأربعة في منافسات كأس الخليج فقد فعلها الأحمر من قبل 3 مرات وهي خليجي 17و18و21، وايضا عمت الفرحة هنا في مملكة البحرين بالخروج إلى الشوارع وترديد أهازيج الانتصار والزغاريد ومنبهات السيارات حتى ساعات متأخرة من الليل.

كما دوت الافراح في المقاهي والمجمعات لتساهم في الاحتفالات، وقد وصل الى مسامعنا أن أصحاب المقاهي والمطاعم قاموا بتمديد أوقات العمل إلى ساعات متأخرة من الليل حيث استقبلت محبي الكرة المستديرة الذين تبادلوا الآراء حول إنجاز منتخب بلادهم في خليجي 23، وتصريحات عفوية خرجات من عشاق الاحمر منهم من قال إن البحرين أثبتت أنها من المنتخبات التي تصنع ألافراح لجماهيرها ودائما ما تحارب من أجل رفع رايتها في المحافل الخليجية.. وهناك من قال إن فوزنا أثبت به المدرب سكوب ومجموعته الحالية بأنهم الأحسن الأقوى والأفضل في اللعب القتالي والجماعي والحماسي.

 البحرين ستخرج عن بكر ابيها اليوم للكويت (اليوم الموعود) لمساندة المنتخب للوصول للنهائي، القيادة الرياضية والشركات والمؤسسات والجماهير العاشقة بكل مكوناتها تنتظر اليوم (الثلاثاء) بفارغ الصبر لدعم الاحمر (أحمرنا كلنا وراك) والوقوف من خلفهم وقيادتهم لتحقيق فوز مؤزر يقودنا الى النهائي، وعلى ضوء ما قدمه رجالات المنتخب في المباريات السابقة نرى انهم قادرون انتزاع بطاقة التأهل وللاعب بالنهائي، بالتوفيق لرجالات البحرين الذين ساهموا بزرع الفرح في الشارع البحريني قول كلنا الاحمر وبصوت واحد، واملنا ان لاينتهي هذا الحلم وتكون فرحتنا هي الفوز بخليجي 23 الذي طال انتظاره سؤالنا هل لاعبو الاحمر والمنتخب الجديد سيفعلها ما عجز عنها الكبار. 

همسة:

تغريدة اطلقها حسن حسان عضو مجلس ادارة نادي المالكية هذي نصها، شركتنا الوطنية بيض الله وجوهكم ما قصرتوا، استمرار دعمكم السخي للرياضة والمنتخبات والاندية الوطنية هو تجسيد حقيقي للدور الوطني الصادق، نبيكم دوم ويانا نبي نفخر بمشاهدة انجازات ومباني وملاعب وصالات وأكاديميات تحمل اسم وشعار شركاتنا الوطنية، نعم نتمنى ان يستمر هذا الدعم وان لا يكون وقتيا وللمناسبات فقط.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا