النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

يا أهل مسقط.. منتخبنا ما يسقط

رابط مختصر
العدد 10495 الثلاثاء 2 يناير 2018 الموافق 15 ربيع الآخر 1439

مرة أخرى يا منتخبنا العزيز، نحن معك أينما كنت، وأنت تبارز بسلاحك المميز في موقعة اليوم ضد منتخب عمان الشقيق في الدور نصف النهائي لخليجي 23، نجول في التفكير بشأنك فيما سوف تفعله لنا من إبداع، وللبحرين الغالية باقتناع، فهل تستطيع أن نعترف، لكل من يحيط بك، بأنك مازلت ذا قوة وطموح رفيع، لا ينتهي؟ نتمنى ذلك وكلنا ثقة بك والبحرين تعشقك فى السراء والضراء !! 

نجوم منتخبنا الوطني الأبطال الموهوبين، معركتكم اليوم، وأصر على اطلاقي لاسم المعركة، لا تقبل القسمة على اثنين لأمور عدة وفي مقدمتها ثقة الجماهير بكم والتي زحفت من البحرين للكويت للوقوف خلفكم، وتريد منكم الفوز فقط للوصول للدور النهائي وتحقيق حلمهما القديم، ومسح كلمة النكبة من قاموس منتخب البحرين بشجاعة !!

 

نقطة شديدة الوضوح

الجهود الكبيرة التى تبذلها القيادة وسمو الشيخ ناصر بن حمد والمسوؤلون عن الرياضة، وبمعيتهم رئيس واعضاء بعثة منتخبنا الوطني في الكويت، خارقة هذه المرة ومشجعة جدا، فأصبح بسببها منتخبنا في تهيئة نفسية لم نشاهدها منذ انطلاقة بطولات كأس الخليج على مر التاريخ، وبالتالي عليه استغلالها للفوز وتأكيد وصوله للنهائي لمعانقة اللقب الذي لا نزال نحلم به منذ أكثر من 47 عاما.

 

يا عماني «استريح».. منتخبنا ما يطيح

 ما يحتاجه منتخبنا لتجاوز منتخب عمان هو عدم الاستعجال في الفوز لان هذه المباريات خروج المغلوب، مع التركيز التام وخاصة في الربع ساعة الاولى وهي فترة جس النبض واحترام المنافس؛ لأنه فريق لا يستهان به ويعتمد بشكل كبير على الكرات الثابتة، فهو فريق منظم ولديه ظهيران رائعان وعرضياتهم خطرة وهجوم ناري بهدافه الرزيقي، ومدرب يعرف كيف يتعامل مجريات اللقاء، ولذلك علينا إيجاد الحلول في كيفية الوصول لمرماه واللعب على الاطراف والتسديد بشكل جيد لأن من العمق صعب اجتيازه، مع تحصين الدفاع بشكل متوازن دون أخطاء (لنقول بعدها نيابة عنه، يا عماني استريح، منتخبنا ما يطيح) !! 

 

 

2018.. خير علينا

 نسأل الله التوفيق لمنتخبنا في بداية هذه السنة الجديدة 2018، متمنين ان تكون فال خير علينا إن شاء الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا