النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

لنؤجل الأفراح

رابط مختصر
العدد 10493 الأحد 31 ديسمبر 2017 الموافق 13 ربيع الآخر 1439

من حقنا نفرح الفرحة العارمة التي عشناها يوم أمس الأول بعدما استطاع منتخبنا الوطني البحريني لكرة القدم التأهل الى الدور النصف النهائي من ضمن دورة كأس الخليج الثالث والعشرين.

كيف لا نفرح ونحن قد تأهلنا بكل جدارة واستحقاق، واستطاع لاعبونا الأبطال أن يقفزوا على طموحاتنا وتقديراتنا الأولية، يوم أمس عاشت البحرين أفضل أيامها، وكانت الفرحة عارمة ولا يمكن لي وصفها من خلال أسطر قليلة.

اليوم وقبل مباراتنا القادمة بـ 48 ساعة علينا تأجيل الأفراح والتفكير والتركيز على الأهم وهو يوم الثلاثاء الذي يصادف يوم المباراة التي لها أهمية كبيرة في بلوغ منتخبنا الوطني إلى النهائي بإذن الله.

على لاعبينا التركيز والخروج عن مشاعرهم الغالية علينا، فالتركيز والهدوء لابد أن يكونوا حاضرين قبل المباراة، وعلى لاعبينا معرفة أنهم اليوم استطاعوا اسعاد شعب وطنهم بأكمله، وبإمكانهم أن يواصلوا في اسعادهم وتكون الفرحة فرحتين.

لدينا ثقة كبيرة في لاعبي منتخبنا الوطني متى ما كانوا في الموعد فإن فالهم النهائي.

لابد من خلال هذا المنبر نقدم الشكر لسمو الشيخ ناصر بن حمد على توجيهاته الى توفير كافة التسهيلات والامكانيات في سبيل تحقيق أفضل النتائج التي من شأنها تعطي حافزًا كبيرًا وتكون تلك انعكاسات على اداء لاعبينا الرجال داخل الملعب.

لا يمكن أيضًا ننسى دور جماهيرنا الوفية التي لا يكفيها منا كلمات الشكر والثناء، جماهيرنا التي كانت هي أحد أهم الأسباب الرئيسية في تأهل منتخبنا الوطني الى الدور النصف النهائي.

فرحنا ونريد أن نفرح خلال الأيام القادمة، نريد أن نرى السعادة والبهجة على شفاة كافة الشعب البحريني ومن قبل ذلك قيادتنا الرشيدة حفظها الله.

على لاعبينا الأبطال التركيز بالمباراة منذ بدايتها ولغاية آخر ثانية من عمر المباراة، فالمنتخب العراقي استطاع تسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من المباراة، وكما الهدف الذي سجل علينا في المباراة الماضية جاء في آخر دقيقة من الشوط الأول، لذلك أؤكد على أهمية التركيز من البداية الى النهاية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا