النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

لما زال الحذر.. رجعناهم قطر!!

رابط مختصر
العدد 10492 السبت 30 ديسمبر 2017 الموافق 12 ربيع الآخر 1439

أخيرًا جماهير البحرين فرحت بمزاجها الراقي.. لمنتخبها الأحمر بعد تعادله مع العنابي البارحة بهدف لكل منهما ضمن الجولة الأخيرة من دور المجموعة الثانية وبلوغه الدور نصف نهائي بطولة خليجي 23 لكرة القدم.. لتعلن للجميع أن أجمل بلد تحتفل هي البحرين بنجومها المواهب القادمة إلى السماء، وما أحلاها من فرحة جاءت في وقتها، وفي ضوء ذلك أصبح لزامًا على منتخبنا إعداد العدة والعمل على تصحيح بعض الجوانب الفنية للقاء المتأهل المتصدر من المجموعة الأولى منتخب سلطنة عمان يوم الثلاثاء المقبل، ونقولها كلنا ثقة بمنتخبنا الاحمر بالفوز والوصول إلى النهائي بإذن الله.

فوز منتخبنا البطل أرجع إلينا الابتسامة الغائبة.. وعودة الأيام الجميلة للكرة البحرينية. يا للروعة.. أبهرنا اللعب الفني الراقي والنجوم الموهوبة القادمة، وهم يتفوقون على المنافس بندية وحماس غير طبيعي.. فشاهدنا الانسجام بين اللاعبين، وتكتيكهم المذهل الذي أبكى المنافس وأخرجه من البطولة (ففعلا لما زال الحذر.. رجعناهم قطر!!).

 

 نقطة شديدة الوضوح

ماذا عملت بهم يا منتخبنا؟ شتت أفكارهم، أكثرت أخطاءهم، حطمت طموحاتهم، أفقدتهم تركيزهم، أقصيتهم من بطولتهم، وذلك بمهاراتك وقوتك وتضحياتك ووفاءك لشعار بلدك، اضافة الى محاورك وأجنحتك السريعة ودفاعك الصلب ووسطك الراقي، حراستك المنيعة وهدافك علي مدن، ما يصعب هزيمتك.

 

شكرًا جماهيرنا

إن الله تعالى بمنه وكرمه، أنعم علينا بنعم لا تعد ولا تحصى، ومن أثمن النعم هو وطننا الغالي البحرين والشعور الفطري تجاهه، (فجماهيرنا الوفية برهنت على حبها للبحرين تجاه المنتخب الوطني يوم أمس)، وذلك عبر التضحية والوفاء بالسفر له برا وجوا للوقوف خلفه بدولة الكويت، (فأسهمت بكل جوارحها وإمكاناتها في فرحة وطن)، فما أحلى وروعة جمالها في مدرجات استاد جابر الدولي وهي ترفع صور القيادة وسمو الشيخ ناصر بن حمد، وتلف على أعناقها علم الوطن الغالي وتحمل لافتات تحفيزية لمن هم بداخل الميدان.. وما أعذب شيلاتها المدوية وتشجيعها واهازيجها المميزة، (فكلمة شكرًا قليلة في حقهم أجمعين).

 

يا معذبهم

كان حارس منتخبنا الاستثنائي سيد شبر أجمل لوحات التألق والإبداع في المباراة.. برافووو.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا