النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

خصخصة بعض الألعاب في الأندية

رابط مختصر
العدد 10481 الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 الموافق غرة ربيع الآخر 1439

بداية نقدم التهنئة للمسؤولين الرياضيين على الثقة الملكية الغالية بحصولهم على وسام الكفاءة من جلالة الملك، وهم عيسى القطان رئيس مجلس ادارة نادي النجمة، عبدالحكيم الشنو رئيس المجلس الدولي للرياضة العسكرية، علي عيسى اسحاقي رئيس اتحاد البحريني لكرة اليد، وخالد الحاج الوكيل المساعد للرياضة والمنشآت بوزارة الشباب والرياضة. 

 ولندخل في صلب الموضوع.. يجب على الاندية في الوقت الراهن تقليص عدد الالعاب، والتركيز على الالعاب التي تستطيع المنافسة فيها وتحقيق نتائج ايجابية، فمن غير المعقول ان تشتكى الاندية من شح الميزانية، وهي تحتضن بعض العاب رياضية التي لا تستطيع حتى توفير المستلزمات الخاصة بها.

لذاعلى الاندية التفكير بجدية بمسألة تقليص الألعاب ، الذي يساعدها على الاهتمام بها اكثر وتكون قادرة على المنافسة في البطولات الخارجية، والملاحظ أن الأندية التي لديها ألعاب كثيرة دائماً تكون متواضعة وتفشل في المنافسة لأن هذه الألعاب تفوق قدرة النادي على الاهتمام بها، والطامة ان مسؤولي تلك الاندية يطالبون بالمزيد من الدعم بحجة الانفاق على هذه الألعاب، وهم يدركون انها مجرد «مصروفات على الفاضي».

وكذلك لابد على وزارة الشباب ان يكون لها دورفي حث الاندية على الخصخصة والتركيز على الألعاب التي تكون في مستوى قدرة النادي المادية، اي أن اللعبة موجودة ولكنها لا تحقق الهدف المنشود، لا بطولات ولا منافسة ولا «هم يحزنون».

 وترى الجماهير الرياضية أن الاندية الموجودة غير مبنية على اسس اقتصادية او استثمارية لافتقارها للمشاريع، والتي قد تساهم في تغطية انشطتها المتنوعة، فإلى متى تعتمد الاندية على دعم وزارة الشباب والرياضة، وحتى الاندية الكبيرة والتي لديها استثمارات تتباكى من الأعباء المالية، هذا اذا عرفنا ان مكافأة الفوز باي بطولة لا تغطي حتى مصروف لاعب واحد، فلماذا لا يتم تحويل تلك الالعاب غير المجدية في الاندية الى المراكز الشبابية لتكون هي المسؤولة عنها؟!

 

همسة:

جهود متميزة يقوم بها مدير ادارة المراكز الشبابية بوزارة شؤون الشباب والرياضة نوار عبدالله المطوع، بوعبدالله دائما ما يحرص بنفسه على كل توفير الاحتياجات والمستلزمات والنواقص التي تخص المراكز الشبابية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا