النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

لفت نظر

رسالة لرئيس اتحاد الكرة..!!

رابط مختصر
العدد 10474 الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 الموافق 24 ربيع الأول 1439

أيام قليلة تلك التي تفصلنا عن المشاركة في كأس الخليج التي طال انتظارها في دولة الكويت نهاية الشهر الجاري، وقد تم إعلان قائمة المنتخب الذي سيمثل مملكة البحرين في هذا الاستحقاق الغالي على الجميع في الخليج العربي لكن لازلت أجهل ولا أعلم، ما هو السبب الذي يجعل البعض يطفو على السطح عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ويصدح بالانتقادات في مثل هذه الفترات مع كل قائمة تصدر لمنتخبنا الوطني لكرة القدم، ويطالب بضم اللاعب الفلاني واستبعاد لاعب آخر، ويتعجب من اختيار لاعب معين للقائمة، وكأنه قد نصب نفسه مدربا للمنتخب على الرغم من كون أغلب المنتقدين ليسوا بالفنيين، وقليل منهم قد يكون مارس العمل «الإداري» في الأندية!!!

 

 

 


وبالطبع كل منتقد منهم «يغني على ليلاه»، ويحاول أن يبرز في الصورة كحامل الراية للدفاع عن لاعبي ناديه الذي ينتمي له ويشجعه، ويحاول أن يبين لمنتسبي ناديه بأن قلبه على هذا النادي، وهو المدافع الأكبر عنه وعن لاعبيه، حتى وإن كان ذلك على حساب مسيرة المنتخب الوطني، متجاهلا بأن مثل هذه الانتقادات قد توثر سلبيا على ترابط وتماسك اللاعبين.

 

 

 


وأستغرب كثيرا ممن يحاول البروز في هذه الفترات على الساحة، وهو الذي ينعم بـ«السبات الطويل طوال الموسم»، وقد يكون لا يعلم عما يدور من مآسٍ في الأندية، والبعض منهم لم يحضر منافسات المسابقات المحلية، ولم يزر ناديه منذ زمن طويل لكن بمجرد اطلاعه على القائمة واكتشافه خلوها من اسم لاعبه المفضل، تراه يخرج لسانه كسوط مسلط على ظهر المدرب؛ في محاولة لأن يكون البطل الذي سيؤثر على الاتحاد والمدرب لتغيير القائمة والانصياع لآرائهم وتغريداتهم.

 

 

 

 


أتمنى من كل من ينتقد أمرًا متعلقًا بقائمة المدرب والمنتخب أن يكون ملما بالأمور الفنية، كي يكون في مستوى النقاش عندما يتطلب الأمر ذلك، وأن يكون مطلعًا على الأسباب التي جعلت من تلك الأسماء بعيدة عن القائمة كي لايكون في موقف محرج عندما تتم مواجهته بحقائق قد تجعله يخبئ رأسه في الرمال كطائر النعام.
فمن خلال وجودي في الساحة الرياضية تعلمت أمرًا مهمًا هو أن للمدرب رأيًا ورؤية وعملًا، يجب أن يحترم، فهو الوحيد الذي يعلم من سيخدم عمله، واستراتيجية العمل التي ينتهجها.

 

 

 

 


ومن المعيب أن يتدخل أحد في عمله، ومن المعيب أيضا أن يقبل على نفسه أن يتدخل أحد من الخارج في عمله، ويحاول أن يسيّره وفق هواه والمدرب الذي يقبل على نفسه أن يتدخل أحد في عمله الفني ويفرض عليه أمورا خارج قناعاته، يفقد الاحترام والثقة.

 

 

 

 

هجمة مرتدة
رسالة أوجهها لسعادة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم وتصلح أن تكون رسالة لجميع رؤساء الاتحادات في البحرين، لماذا اللجوء لكل هذه المصاريف الكثيرة والكبيرة في التعاقد مع المدربين، الأمر الذي يكلف خزينة الدولة والاتحادات الكثير والكثير، على الرغم من أن زيارة خاطفة لوسائل التواصل الاجتماعي أو المدرجات في الملاعب وحتى المجالس، قد تغنيهم عن كل هذه المصاريف فكم من شخص يتكلم ويرى ما لا يراه المدرب، ويُحسّ من كتابته أو كلامه أنه مدرب زمانه وبإمكانه تحقيق ما لم يحققه أي مدرب تم أو سيتم التعاقد معه!!

 

 

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا