النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

مبروك للرياضة الكويتية رفع الإيقاف

رابط مختصر
العدد 10472 الأحد 10 ديسمبر 2017 الموافق 22 ربيع الأول 1439

مبروك للرياضة الكويتية رفع الإيقاف

أخيرًا.. ووسط فرحة عارمة تخطت حدود دولة الكويت الشقيقة، وبعد طول انتظار ارتسمت البسمة على شفاه الرياضيين بخاصة والشعب الكويتي بعامة مرة أخرى ونالت الرياضة الكويتية حريتها من قيود الايقاف المفروض على رياضة كرة القدم وذلك بعد معاناة امتدت لأكثر من عامين، شلت نشاط الكرة، وضربته «في مقتل». وكان السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قد أعلن يوم الأربعاء الماضي رفع الايقاف الذي طبق على كرة القدم الكويتية منذ 16 اكتوبر 2015 وحتى 6 ديسمبر 2017. وجاء رفع الإيقاف تتويجا للجهود المتواصلة التي بذلت لتحقيق الحلم الذي يتطلع إليه جميع الشباب والرياضيين الكويتيين.
بهذا القرار طويت الكويت صفحة الماضي من تاريخها الرياضي، وأزيح كابوس الإيقاف عن صدور الشباب الكويتي فأسعدت القلوب وتوحد الجميع لنصرة الكرة الكويتية، بيد أن الرياضيين الكويتيين من أبناء هذا البلد الطيب عرفوا كيف يتجاوزوا هذه الأزمة من خلال إيمانهم بمصداقية قضيتهم. لقد استرجعت الكويت الحق بشأن كرة القدم والذي سيكون له أكبر الأثر في تحقيق أمل الشباب والرياضيين في العودة للرياضة الكويتية إلى المحافل الإقليمية والقارية والدولية، لذا من حق الشعب والشباب الكويتي أن يفرح بعد هذا القرار والذي سيعيد القميص الأزرق الذي غاب عن ساحة المنافسات الدولية، وأن الشوق الذي طال لرؤية المنتخب الكويتي في الملاعب سيكون حقيقة لتعود الجماهير الزرقاء لتوهجها في مؤازرة فرقها ومنتخباتها إقليميًا وقاريًا ودوليًا.
إنها مناسبة سعيدة لنا كرياضيين خليجيين لأن هذا القرار لم يفرح الرياضيين الكويتيين فقط وإنما أفرح جميع الرياضيين الخليجيين نظرا للمكانة العالية للكويت في قلوب الخليجيين من ناحية، ولأن هذا القرار لا يعتبر رياضيا فقط إنما هو قرار إنساني ومعنوي من ناحية أخرى. إن هذا القرار سينير دروب الشباب الكويتي المتعطش لإرجاع دور الأزرق وبقية الألعاب إلى عهدها السابق، عهد النجاحات وتحقيق البطولات. إن فترة الإيقاف اصبحت من الماضي ويجب على الأشقاء الكويتيين نسيانها والتفكير فيما هو قادم وكيف سيكون مستقبل الرياضة والكرة الكويتية خلال السنوات القادمة. ويجب أن يكتب الأشقاء تاريخا وعهدا جديدا للرياضة الكويتية ومحاولة التحضير على كافة المستويات تأهبا واستعدادا للمشاركات القادمة المنتظرة بدءًا من بطولة كأس الخليج الثالثة والعشرين التي سوف تستضيفها دولة الكويت خلال الفترة من 22 ديسمبر الجاري وحتى 5 يناير المقبل.
ختامًا، نتقدم بخالص التهنئة لدولة الكويت الشقيقة قيادة وشعبًا وأسرة كروية بمناسبة صدور القرار الرسمي برفع الايقاف عن الكرة الكويتية، ولا ننسى أن نبارك لأنفسنا كخليجيين بعودة الأزرق بصفة خاصة لكأس الخليج العربي لكرة القدم، فالكويت كانت على مر الأزمان لها صولات وجولات في رياضة كرة القدم وحققت منتخباتها العديد من البطولات. كما نتمنى أن يواكب هذه الخطوة خطوات أخرى يحظى من خلالها كافة المنتسبين للحركة الاولمبية والرياضية بفرحة رفع الايقاف الشامل عن الرياضة الكويتية، متمنين مزيدا من النجاح والتطوير والازدهار للرياضة الكويتية.
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا