النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

لفت نظر

القنــاة الـــريــــاضيـــة

رابط مختصر
العدد 10454 الأربعاء 22 نوفمبر 2017 الموافق 4 ربيع الأول 1439

كتبت في السابق مقالا بعنوان «قناتنا الرياضية أين الجديد!؟»، تطرقت فيه إلى موضوع القناة الرياضية وعدم وجود البرامج والمتابعة للفرق والأندية والرياضات في البحرين بعد تصريحات المسؤولين عن القناة بالنقلة النوعية، إذ لم نرَ شيئا من ذلك آنذاك، وبعد إعلان الانطلاقة الجديدة للقناة انتظرت طويلا قبل كتابتي عنها، فأنا لا أفضل الاستعجال في الكتابة، وكثيرا ما أنتظر حتى تتضح لي الصورة بأكملها كي أشرع في ترتيب الكلمات بعد أن أصل كل الأطراف ببعضها وتصبح الصورة أمام عيني متكاملة الجوانب، واضحة المعالم، بارزة الألوان، أستطيع أن أصل إلى أعماقها وأقف على تفاصيل تفاصيلها، وأستشف ما يكمن خلف تعابيرها.
واليوم أكتب كلماتي هذه بعد فترة من تدشين انطلاقة القناة الرياضية البحرينية بحلتها الجديدة وقيادتها الشابة المتميزة، وانطلاقتها القوية بوجود السيدة مريم بوكمال على رأس القناة وفريق العمل الذي يعمل كخلية النحل حتى ساعات متأخرة كي يخرج لنا ببرامج نوعية مميزة تغطي كل الألعاب والرياضات في المملكة، حسب ما يمتلكه من إمكانات وقدرة وطاقة.
قد يتفق معي البعض وقد يختلف البعض الآخر، في أن عدد الرياضات في البحرين، سواء كانت جماعية أو فردية، يجب أن تعطى حقها إعلاميا بشكل كامل، لكن كل ذلك يتطلب من الإمكانات التي قد تفوق ما تملكه هذه القناة منها، لكنها لن تتفوق عليها فيما تملكه من طاقات وكفاءات تستطيع أن تحقق المستحيل إن توافرت لها إمكانات أكبر ومساحة أوسع، وفي المقابل دشنت القناة مجموعة من البرامج تبشر الجميع بالخير بأن الرياضات ستنال حقها ونصيبها من المساحة الإعلامية الموجودة في البرامج، وستنال نصيبها من النقاشات والطرح الجريء والمميز.
لكن على الرغم من رهاني على نجاحهم وثقتي بأنهم على قدر المسؤولية وبحجم الثقة الممنوحة لهم، فإن في الوقت نفسه كلي ثقة في أنهم سيواجهون واقعا مرا وأليما يتمثل في عدم تقبل الطرف الثاني للنقد البناء، وأنا هنا لا أتكلم عن المسؤولين في الرياضة بقدر ما أعني من يأتي تحت هؤلاء المسؤولين الذين يحاولون أن يظهروا بصورة جيدة أمامهم بتصرفات قد تحرجهم وتحرج مسؤوليهم، إذ إني أتوقع أن تواجه القناة والقائمون عليها والعاملون فيها الكثير من المضايقات والتعقيدات ممن يطمحون إلى الوصول إلى المسؤولين، معتقدين أن تصرفاتهم بوضع العقبات والعراقيل أمام الإعلام هي ما سيوصلهم، ولا يعلمون أنهم يسعون إلى تفاقم الخلل وزيادة الشرخ الذي يسعى الإعلام إلى توضيحه للمسؤول، من أجل الإصلاح لا المساس الشخصي به.

هجمة مرتدة

أهنئ القناة الرياضية على هذه الانطلاقة المميزة التي تركت بصمتها في فترة قياسية بإطلاق هذه البرامج التي تزيد القناة تميزًا، متمنيًا أن تتواصل هذه القوة فيما يلي من الوقت وطرح مواضيع أكثر حساسية، وعدم الالتفات لمن يحاول عرقلة العمل والطرح؛ لتكون قناة البحرين الرياضية هي القناة الأولى ومركز الانطلاق نحو الإصلاح.
يتحدثون عن أخطاء الغير وينتقدون عملهم، وعندما يتعلق الكلام بعملهم يرفضون ولا يتقبلون النقد، ويحوّلونه إلى مسائل شخصية وحروب تصل إلى الإضرار بالعاملين والمنتقدين، بطرق مباشرة وغير مباشرة.
لذا أتمنى من الطرف الآخر إدراك أن الانتقاد البناء لا يقصد منه المساس بشخصياتهم، والإيمان بالمقولة بأنه لا يوجد شخص كامل، وأن من لا يخطئ هو من لا يعمل، ومن يخطئ هو من يعمل، وأن النقد هو وسيلة تقويم وإصلاح.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا