النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

«إنجاز اتحاد كرة اليد... رسالة لمن؟!»

رابط مختصر
العدد 10447 الأربعاء 15 نوفمبر 2017 الموافق 26 صفر 1439

عندما تختار كأفضل اتحاد بين عدة اتحادات آسيوية، فإنها تكون سابقة فريدة من نوعها، وليس مجرد صدفة، فالانجاز الرياضي الذي حققه الاتحاد البحريني لكرة اليد بفوزه كأفضل اتحاد آسيوي في القارة، يعد من الانجازات المشرفة لمملكتنا الغالية، ذلك الانجاز الذي تحقق بعد العمل الكبير والجهد المبذول من قبل رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد الاخ علي عيسى وزملائه أعضاء الاتحاد، فمن خلال العمل الإداري القائم على الخطط والرؤى والاستراتيجيات، تمكَّن اتحاد كرة اليد من تحقيق تلك الأفضلية في الاختيار الآسيوي، ومن بين أقوى اتحادات القارة.

لم تكن عملية الاختيار حسب أهواء شخصية، ولم تتدخل فيها علاقات الدول، بل تم الاختيار على أسس وقواعد تعتمد اعتمادًا كليًا على الأرقام والحقائق لكل اتحاد، ناهيك عن المحاور التي تنتهج العمل الإداري المنظم، أن الإسهامات التي قام بها الاتحاد البحريني لكرة اليد في تطوير مستوى اللعبة محليًا وخارجيًا، بالاضافة الى المكتسبات التي حققها الاتحاد في شتى المستويات الإدارية، والنتائج الايجابية التي حققتها منتخبات كرة اليد على جميع المستويات، كلها تصب في صالح الاتحاد من حيث الريادة والتميز في العمل الإداري والفني.

ليكن إنجاز اتحاد كرة اليد مثالاً نقتدي به، ورسالة لمن يهمه الأمر، فهناك الكثير من الاتحادات الرياضية أو حتى الاندية المحلية، التي تحتاج لعمل تنظيم هيكلي دقيق، وواضح المعالم لكافة الأعضاء موضحًا به الواجبات والمسؤوليات، وأن يراعي فيه أن يتسم بالواقعية لتيسير العمل الإداري طبقًا للوائح الداخلية، وحسب السياسات والاستراتيجيات، فللأسف لازلنا نعيش في دوامة العمل الإداري غير المنظم، أو مايسمى باللهجة العامية «تمشي على البركة»، فعلاً هناك اتحادات وأندية ترسم السياسات، ولكن لا تقوم بتنفيذها على أرض الواقع، مما يعيق العمل الإداري وعدم الوصول للأهداف المرجوة.

تهنئة 

 نتقدم بخالص التهاني للقيادة السياسية على دعمها للرياضة بشكل عام وكرة اليد بشكل خاص، والى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية بهذا الإنجاز الكبير، وعلى دعمه المتواصل لرفع شأن الرياضة وكرة اليد البحرينية في المحافل القارية والدولية، والشكر الخاص موصول لرئيس الاتحاد وأعضائه على العمل الإداري المتميز.

وختامًا... للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا