النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

هنيئًَا لاتحاد كرة اليد

رابط مختصر
العدد 10445 الإثنين 13 نوفمبر 2017 الموافق 24 صفر 1439

 

هنيئًا للاتحاد البحريني لكرة اليد إنجازه غير المسبوق باختياره أفضل اتحاد آسيوي لكرة اليد في القارة، وهنيئًا للرياضة البحرينية بهذا الإنجاز. لا شك أن تعدد الجوائز الرياضية في القارة الأسيوية مؤشر دال على تطور رياضي يسهم في الارتقاء بالرياضة الأسيوية وتميزها.

لذلك فإن فوز اتحاد اليد يعد تتويجًا لإنجازاته، الذي جاء بعد منافسة قوية بين الاتحادات الآسيوية التي تحظى بحضور بارز على مستوى كرة اليد في القارة، كاتحادات كوريا الجنوبية واليابان وإيران، إلا أن العديد من الإنجازات الإيجابية دعمت أحقية الاتحاد البحريني بالفوز بالجائزة، ونيل نجومية أفضل اتحاد اسيوي لكرة اليد وفقًا للإنجازات التي حققها، والأحداث العالمية الكبرى التي استضافها بنجاح، والسمعة المرموقة التي أصبح يحظى بها.

ونظرًا إلى أن اختيار أفضل اتحاد اسيوي لكرة اليد في قارة آسيا والحكم على برامجه وأنشطته عملية دقيقة وحساسة، فإن تقييم الاتحادات يكون بناءً على معايير التميز والريادة بوصفها منطلقات للجائزة، متمثلة بالأرقام والحقائق في محاور عدة، يأتي في مقدمتها العمل الإداري المنظم في الاتحادات، والرؤى والأهداف التي يعتمد عليها كل اتحاد في استراتيجية عمله، والإسهامات التي يقوم بها في تطوير مستوى اللعبة، إضافة إلى النتائج التي يحققها الاتحاد على المستويات الإدارية والمنتخبات في مختلف البطولات.

إن ما حققه الاتحاد البحريني من إنجازات؛ سواء على صعيد المنتخبات بالوصول إلى كأسي العالم للرجال والناشئين، بالإضافة إلى استضافة كبرى البطولات القارية، إلى جانب التطور الحاصل في منظومة الاتحاد، واعتماد أكاديميات جديدة للمراحل السنية، وتنظيم العديد من ورش العمل التابعة الآسيوي؛ سواء للمدربين أو الحكام، بالإضافة إلى الإسهامات في استضافة الاجتماعات القارية، خوله بجدارة واستحقاق لنيل هذا الاستحقاق.

إن تحقيق اتحاداتنا الرياضية التميز والريادة الإقليمية والقارية من الركائز الأساسية في استراتيجية مجتمعنا الرياضية، وضمن أهم أولوياتها، إذ إنه جزء لا يتجزأ من مسيرة المملكة للوصول إلى التميز في المجالات كافة؛ نظرا إلى أن الجوائز التي تمنح للاتحادات ترتقي بمكانة الاتحاد وتطور أداءه، وترفع الروح المعنوية بين أعضائه ومنسوبيه. كما أن الجوائز التي تمنح للاتحادات الرياضية باتت معادلاً للتفوق والتميز وليس بالضرورة أن يكون الاتحاد في قائمة المكرمين، فيكفي أن يكون مرشحًا للفوز، فالمشاركة بحد ذاتها إنجاز. لذا نأمل أن يكون هذا الإنجاز حافزًا كبيرًا للاتحاد في المرحلة المقبلة، ومسؤولية أيضًا للحفاظ عليه وزياته على المستوى الأسيوي والدولي، وأن يكون بمنزلة قاطرة في سباق بلا نهاية نحو التميز الرياضي، وأن يسهم في توليد الحماس ودفع الإنجازات لاتحاداتنا الرياضية الأخرى وتحفيزها لنيل الجوائز والألقاب القارية والعالمية.

ختامًا، إن مثل هذه الإنجازات -التي سوف تعزز من مكانة مملكة البحرين الريادية بين دول أكبر قارات العالم على المستوى الرياضي- هو ثمرة الدعم الكبير الذي تلقاه الرياضة البحرينية بصفة عامة وكرة اليد بصفة خاصة، وما تناله من اهتمام مباشر من قبل قيادتنا الرشيدة التي تسعى إلى تحقيق التميز والريادة في جميع المجالات بصفة عامة، وفي الرياضي بصفة خاصة.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا