النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

هجمة مرتدة

رياضيون يعانون فـهـل مــن مـعـيـن؟

رابط مختصر
العدد 10441 الخميس 9 نوفمبر 2017 الموافق 20 صفر 1439

لقد تطرقنا في مقال سابق إلى ضرورة وجود صندق خيري برعاية الجهات الرياضية الرسمية في البلد لمساعدة اللاعبين والرياضيين، يسهم فيه التجار وأصحاب الأيادي البيضاء الذين يسعون إلى عمل الخير ابتغاء وجه الله تعالى، وتسهم فيه الشركات والبنوك والمؤسسات المحلية والأجنبية الموجودة على أرض هذا الوطن المعطاء، حتى لو كان ذلك التبرع أو الإسهام مقابل رعاية بوضع إعلانات وأسماء الشركات والمساهمين في الملاعب والصالات الرياضية نظير دعمهم لهذا الصندوق الخيري.
كلنا نعلم أن هناك الكثير والكثير من الرياضيين ابتلاهم الله عز وجل بأمراض مختلفة ومستعصية العلاج، وهم على بلائهم صابرون.
ولكن صلب المشكلة تكمن في عدم قدرة هؤلاء اللاعبين المخلصين لبلدهم على توفير المادة المطلوبة للعلاج داخل البحرين أو خارجها، وبالأخص هؤلاء الذين يعانون من أمراض صعبة وتكون تكاليف علاجهم باهظة الثمن، ومعظمهم لا يحبذ طرح مشاكله الصحية في الوسائل الإعلامية حتى لا يفسر تفسيرًا خاطئًا من بعض فئات المجتمع أن الرياضيين يتاجرون بأمراضهم -والعياذ بالله-.
فبعد المعاناة المرضية الطويلة للاعب منتخب البحرين ولاعب نادي البحرين السابق الكابتن محمد صالح البوبشيت الذي حصل -ولله الحمد- على رعاية ومساعدة مباشرة من شيخ الشباب (بوحمد) الغالي؛ سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة راعي النهضة الرياضية البحرينية الحديثة.
وكان قرار سموه بتكفل علاج البوبشيت قد أدخل الفرح والسعادة والأمل في نفس البوبشيت والوسط الرياضي، وفي نفوس الرياضيين قبل الشعب البحريني أجمع.
وعسى أن تكون هذه الرعاية الخيرية في ميزان حسنات طويل العمر (بوحمد)، وهذه اللفتة ليست بالغريبة على سموه ولا على شيوخنا الكرام، ولا على قيادتنا الحكيمة (حفظهم الله ورعاهم).

المعاناة الثانية:
جميعنا في الوسط الرياضي يعرف جيدًا من هو الكابتن عارف العريض حارس مرمى النادي الأهلي سابقًا، الذي مثّل العديد من منتخبات البحرين لكرة القدم للفئات العمرية، وهو يحمل العديد من شهادات التدريب لحراسة المرمى، ولكن الكابتن عارف العريض (شفاه الله وعافاه) يعاني منذ فترة طويلة من مرض التصلب الجانبي الضموري الخطير.

وماهو هذا المرض؟
التصلب الجانبي الضموري هو شكل من أشكال أمراض الأعصاب الحركية، ويسبب هذا المرض ضعفًا وضمورًا في جميع عضلات الجسم، ويرجع ذلك إلى ضمور الأعصاب الحركية السفلية والعلوية، ومن ثم تكف عن إرسال الرسائل العصبية إلى العضلات.
والعريض يعاني حاليًا من آلام ووجع هذا المرض الفتاك بشكل يومي، إذ لا يحلو له منام ولا مأكل ولا مشرب!
وقد سافر العريض على حسابه الخاص إلى العديد من البلدان طالبًا العلاج المطلوب بعد أن عجز عن الحصول عليه داخل البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا