النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

لماذا فرقنا الكروية لا تنافـس خليــجيًا وعــربيًا؟

رابط مختصر
العدد 10438 الإثنين 6 نوفمبر 2017 الموافق 17 صفر 1439

كرة القدم في البحرين تعد الأقدم على المستوى الخليجي وحتى عربيا، وعلى الرغم من ذلك، وخلال 60 سنة مضت، لم يستطع اي نادٍ بحريني من احراز أية بطولة خارجية باستثناء المحرق الذي شرف البحرين، عندما احرز كأس اسيا للأندية ولم يكررها ثانية، وغير ذلك ما هي الا محاولات عبثية في الدخول في مثل هذه البطولات بلا جدوى.

هناك امران مهمان قد يكون فيهما السبب لعدم تحقيق بطولة خليجية على مستوى الأندية في البحرين، وهما الجانب المالي والآخر العنصر البشري.
من خلال هذين الامرين، علينا تحليل الوضع لكي نصل الى النتيجة المبتغاة لمعرفة هذه الأسباب.
الامر الاول الجانب المالي فهل هو من الأسباب الرئيسية التي لا تجعل الفرق تصل لمنصات التتويج؟
جوابنا على هذا التساؤل ناخذه من واقعنا الرياضي ونقول: «أ ليس داركليب استطاع ان يحرز بطولة الخليج وسط مشاركة من الأندية الخليجية التي تطبق نظام الاحتراف على لاعبيها، وبالتالي لم تجعل من يملك المال ان يحقق الذهب بينما بموازنته ضعيفة اعتلى المنصة بجدارة واستحقاق؟!».
طائرة الاهلي التي حلقت عربيا بذهبيتها هي الاخرى لا تملك ما تملكه الأندية العربية الاخرى، وأما طائرة المحرق فتؤكد هذا الامر من خلال تفوقها لسنوات طويلة واعتلائها العرش بين ابطال الخليج.
اما في اليد، فيملك سجل الاهلي والنجمة تاريخا متميزًا خليجيًا وعربيًا، وبالتالي ينتفي هذا الامر تمامًا، وهو ما أكده المنامة سلاويا عندما احرز البطولة خليجيا من قبل.
هذا الاستعراض الواقعي يؤكد لنا ان المال ليس أمرًا أساسيًا في التطلع الى احراز البطولات اذا وجد العنصر الاخر، وهو البشري بتميز وبجدارة، وهذا يعوض ذاك مع أهمية توفر الحال المالية لأي إعداد، ولكن هذا لا يفيد عندما يكون العنصر البشري ضعيفا والعكس صحيح.
أما الامر الاخر وهوالعنصر البشري فهل لدينا في البحرين طاقات بشرية موهوبة تمتلك القدرة في المنافسة المطلوبة ومجاراة الآخرين.
فإذا قلنا نعم لدينا العنصر البشري الموهوب، إذن لماذا لم يستطع هذا العنصر البشري من الوصول الى الغاية المرجوة؟!
هناك خلل واضح يجب علينا علاجه عاجلاً.
أو هل ان طريقة الإعداد لا تناسب العنصر البشري الموجود، ام الإعداد النفسي غير موجود أصلاً، وبالتالي يدخل هذا اللاعب بامور يتفاجأ بها ومن ثم ينهار ولا يستطيع المقاومة طوال المباريات؟!
هناك أسباب اخرى لها الصِّلة الكبرى بهذا الامر، اذ ان العنصر البشري في البحرين غير مفرغ تماما لمبارياته، سواء كان ذاك محليا أو خارجيا، وهذا يؤثر على اللاعب بدنيا وفنيا ونفسيا، فينعكس ذلك على أدائه في الملعب فلا يستطيع مجاراة الآخرين.
خصوصا ان اللاعب في دول الخليج طُبِّق له نظام الاحتراف، ما يجعله مستقرًا نفسيًا فينعكس ذلك إيجابيًا داخل الملعب بعكس اللاعب البحريني اذ انه يعمل حتى وقت متاخر من النهار، وبالتالي يحضر تدريبه ومبارياته منهكًا، وغير قابل لتقديم اكثر من طاقته الموجودة، وبالتالي يتفوق اللاعب الخليجي والعربي على ما لدينا لهذا السبب المهم.
نأمل من وزارة الشباب والرياضة مع اتحاد الكرة ان يجلسا معًا على طاولة واحدة لمناقشة هذا الامر المهم ودراسته، والخروج بنتائج تعالج الخلل، وتجعل انديتنا تنافس الآخرين في الخليج وتجاريهم.
وهنا نؤكد لابد من الدعم المعنوي والمالي لكل الفرق المشاركة في مثل هذه البطولات الخارجية.
مشاركة المالكية بطل الدوري في الموسم الماضي في البطوله الخليجية لا نريدها فقط من اجل المشاركة او لبراءة الذمة، فالبطل يمثّل البحرين، بل نريدها منافسة ونحن نعلم صعوبتها في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها انديتنا من الناحية المالية خصوصا المالكية.
لا يمكن تجاهل هذا الامر من قبل وزارة الشباب واتحاد الكرة، ونحن نصر على دراسة هذا الامر، وحل كل العوائق التي تعتريه وتمنع فرقنا من المنافسة.
حتى مع بروز المنتخب لعدة سنوات مضت وتألقه بنجوم شهدت لهم كل الاقلام المحايدة بالتميز حتى مع هذا الوضع، لم نرَ اي نادٍ محلي استطاع ان ينافس على البطولات الخليجية، وهذا يؤكد الخلل الكبير الذي يحتاج لمعالجته.
هناك من ينادي بالاحتراف حتى نصل الى هذا الامر، وهو محق في كلامه ولكن نظام الاحتراف يحتاج لاستراتيجية، ونظام متكامل حتى يظهر باحسن صورة.
أخيرًا.. نتمنى من وزارة الشباب واتحاد الكرة دراسة الوضع ووضع الحلول المناسبة لذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا