النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

في دورينا نعم للمدرب الوطني والمحترف الخارجي «أوت»

رابط مختصر
العدد 10431 الإثنين 30 أكتوبر 2017 الموافق 10 صفر 1439

أكاد أقولها جازمًا بأن «دورينا» لا يصلح له المدرب الأجنبي ولا المحترفين الأجانب نتيجة ما نشاهده من مستويات فنية هابطة سواء كان ذلك من الفرق أو من الأجهزة الفنية والمحترفين، وبالتالي حان الوقت لوقف هدر الأموال لجلب المدربين الأجانب والمحترفين ولأننا رأينا بأم اعيننا بوضوح بأن اللاعب المحلي والمدرب الوطني هو الاقدر والاجدر على التميز مع القليل من ما يحصل عليه من امتيازات مقابل ما يحصل عليه الأجنبي.
نحن هنا لا نقصد عدم جلب المدرب الأجنبي الذي يمتلك القدرات الفنية في صوغ وصقل الموهبة ورفع الأداء الفني والاستفاده منه ولكن ما نقصده ذلك المدرب الذي لا يتفوق على الوطني في شيء بل بالعكس نرى بأن الوطني يحقق الإنجازات المشهودة بوجود الأجنبي الذي نبذل الأموال من اجل جلبه بلا فائدة فنية تذكر.
المستويات الفنية المخجلة التي تقدمها الأندية تجعلنا تطالب بالحجم عن التوجه للمدرب الأجنبي، وذلك حفاظًا على هدر الأموال بلا جدوى.
ولكن نحن نعتقد جازمين بأن المدرب الوطني يمتلك القدرات الفنية والنفسية في قيادة اي فريق وتحت كل الظروف وهو يحتاج للدعم الاداري مثل ما يحصل عليه الأجنبي، وأن لا يكون طارئًا نجلبه لإنقاذ الفريق فقط عندما تفاجأنا الظروف وتحتم علينا حينها بالواقع الخاسر مع الأجنبي.
المدربون الوطنيون المتميزون هم معروفون بإنجازاتهم وأسمائهم معروفة ونحن لا نتكلم عن اسماء من المريخ أو هم خارج الحياة الكونية بل لدينا طاقات لها تاريخها الفريد في تحقيق الإنجازات، وبالتالي يحتم علينا ان ننحاز لهذه الشريحة وإعطائها الفرصة الكاملة وعدم التفكير أصلاً بجلب المدرب الأجنبي نتيجة ما وصل اليه الوطني وهذا يكفي شهادة لكي نتعاقد معه في كل موسم.
نحن لا نجزم بنجاح الوطني مع الفرق نتيجة ظروف معينة قد تحدث معه ولا يوفق حينها مع هذا الفريق أو ذاك، ولكن تقول بصفة عامة بأن المدرب الوطني وما لديه من إنجازات محلية قادر على قهر الظروف وإحراز الإنجازات المتميزة.
وهذا لم يكن وليد اليوم وإنما منذ زمن بعيد كان فيه المدرب الوطني يقود الفرق المحليه بنجاح كبير وبامتياز فريد جعلته يكون نصب الاعين لكل الانديه.
نحن نقول متى ما توفرت للمدرب الوطني الظروف السليمه فإن تميزه سيكون واضحا بدعم اداري معنويًا وماليًا.
في ظل هذه الظروف يجب على الإدارات ان تعيش الواقعية وتعرف جيدًا مع تميز المدرب الوطني فإنه لا يحتاج الى تأشيرة دخول ولا إقامة ولا شقة يعيش فيها ولا لأخذ اجازه طارئة يطير بها لخارج البحرين بتذاكر طيران وغيرها من الأمور الاخرى التي ترجح كفة المدرب الوطني الذي اثبت وجوده منذ زمن بعيد وليس وليد اليوم تميزه ونجاحه.
ولذلك نأمل من الأندية المحلية ان تكون واقعية في التعامل مع الظروف وتحافظ على ثروتها الوطنية والاعتماد عليها في كل الأحوال والظروف.

 المحترفون الأجانب
الأمر الاخر والمهم والذي يجب الالتفات اليه باهميه واعتبار هم المحترفون الذين تتعاقد معهم الأندية المحلية وتجلبهم للعب معهم في دورينا من دون فحص فني لأدائهم، وبالتالي يوقع الفاس على الراس بعد توقيع العقد ويتضح حينها بأن اللاعب خارج النص ولا يصلح أن يكون احتياطًا وليس أساسيًا.
خلال السنوات الاخيرة لم نرَ هناك محترفًا متميزًا كان فارقًا للفريق بل ما شاهدناهم كانوا علة على فرقهم بمستوياتهم الفنية ومهاراتهم الضعيفة، والتي تجبر المدربين بأن يضعونهم في خانة الاحتياط.
قد يكون هناك لاعب أو اثنين لا أكثر استفاد منهم فريق من دورينا ولكن جلّهم مستوياتهم ضعيفة.
الغريب في الأمر اصرار الأندية على جلب مثل هؤلاء بعقود وإن لم تكن كبيرة، إلا انه يعتبر إهدارًا للمال بلا حكمة ولا رؤية ثاقبة.
الأمر الاخر الغريب ان المدرب اخر من يعلم بمستوى اللاعب بعدما تفرض عليه الادارة اللاعب ووجوب إشراكه في المباريات لرفع العتب عن عدم جلب المحترفين.
في ظل المستويات الضعيفة التي يقدمها المحترفون في دورينا نأمل من انديتنا ان تصدر قرارًا بعدم جلب المحترفين إلا اذا كانوا بمستويات يستفيد منها اللاعبون والفريق وغير ذلك لا يجوز هدر فلس واحد مع محترفين ضعاف المستوى الفني وعليها البحث عن لاعب محلي يحل محل اللاعب المحترف مع المميزات التي تعطى للمحترف حفاظًا على أعصاب الجماهير في المباريات
فهناك من اللاعبين المحليين الكثير من يمتلكون الأداء الفني المميز وما على الإدارات إلا اكتشافهم وضمّهم بعقود واضحة تحفظ حقوقهم.
ولذلك نطالب أن تلعب الفرق في الدرجتين الأولى والثانية بدون محترفين إلا اذا كانوا سوبر أو في حال أفضل من المحلي وإلا لا حاجة للمحترف في الفريق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا