النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

سكوب.. يكفيك عبثًا!!

رابط مختصر
العدد 10419 الأربعاء 18 أكتوبر 2017 الموافق 28 محرم 1439

لأول مرة منذ أن بدأت الكتابة قد أتدخل في أمور ليست من اختصاصي؛ كوني لست فنيا، لكني سأكتب اليوم -وأنا إعلامي بحريني يملك رأيا ويملك من الغيرة على اسم بلده كما يملك الكثيرون-، فاليوم ومن بعد مرور عام ونيف على تعاقد الاتحاد البحريني لكرة القدم مع المدرب الأجنبي سكوب لتولي مهمة تدريب المنتخب الوطني الأول، يؤسفني أن أقولها وبكل صراحة وحرقة قلب على اسم البحرين ومنتخبها الوطني: «يكفيك عبثًا» بهذا الاسم الغالي، نعم يكفيك عبثًا فاسم البحرين أغلى من أن تجعله حقلاً لتجاربك وأهوائك.

أقولها وبكل شفافية: لاتعتقد أن الشارع الرياضي البحريني لا يفقه شيئًا في الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، فما تقوم به من عمل اليوم يدمي قلب كل بحريني حزنًا على اسم البحرين الذي يتراجع بشكل رهيب جراء ما تقوم به خلال مسيرتك مع المنتخب، فمن غير المعقول أن نرى هذا التدهور للكرة نتيجة فوضى التغييرات في قائمة المنتخب بين استحقاق وآخر، ففي كل قائمة جديدة تصدر نرى تغييرات غير منطقية في أسماء اللاعبين.

ألا تعلم -عزيزي المدرب المحترف- أن مثل هذه التغييرات هي التي تؤثر سلبًا على تجانس وانسجام أداء اللاعبين؟! فمن غير المعقول أن تقصي أي لاعب لمجرد اختلاف بسيط في وجهة النظر، ومن غير المعقول أيضًا أن تستدعي أسماء معينة في كل قائمة وتقصيها خلال أيام قليلة من صدورها، فإن لم تكن مقتنعًا من هذه الأسماء من البداية لست مجبرًا على استدعائها من الأساس، فما تقوم به يعد تأثيرًا على العامل النفسي للاعب قد يضره ويضر النادي الذي يلعب له كونك تعمل على تحطيمه نفسيًا ومعنويًا بهذه الطريقة.

أضيف أيضًا لما ذكرته سوء التوظيف أو التغييرات غير المبررة في مراكز اللاعبين داخل الملعب، الأمر الذي يقلل من عطاء اللاعبين بشكل واضح وملحوظ، فمن غير المعقول أن يتم اختيار اللاعب لتميزه في مركز معين ليجد نفسه في مركز آخر مع المنتخب!!

فيا ترى هل سيستمر العناد في هذه الإقصاءات والتغييرات غير المبررة في المراكز؟ وهل سيستمر المدرب في قناعاته أن من استبعدهم من قائمته غير مؤثرين على سير المنتخب وأدائه، أم سيدرك أنه جانب الصواب في قراراته؟!

 

هجمة مرتدة

أمور كثيرة تثير الاستغراب في عمل المدرب سكوب تخرجنا من صمتنا وتجبرنا أن نصرخ في وجهه «يكفيك عبثًا». فبعد النتائج الهزيلة والأداء السيّئ، زادت التكهنات حول مصير مدرب المنتخب، وتوقع الكثيرون سماع خبر إقالته، لكن حالة الهدوء التي تمر بالاتحاد تؤكد بقاءه على رأس الجهاز الفني، وألا نية للاستغناء عنه قبل نهاية فترة العقد، الأمر الذي سيزيد الحمل على لجنة المنتخبات بالدرجة الأولى لأنها الجهة الأولى المسؤولة أمام الشارع الرياضي ومجلس إدارة الاتحاد، فالمطلوب منها اليوم الخروج إلى الشارع الرياضي ووضع النقــاط علــى الحروف، والكشــف عن خطتهــا للمحافظــة على ما تبقى من أمــل في مسيــرة التصفيات والمراحل القادمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا